تسريب الموقف المصري: "القدس رام الله... مش هتفرق"

تسريب الموقف المصري: "القدس رام الله... مش هتفرق"

تناقل ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلين صوتيين، يؤكدان ما نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" حول اتصالات ضابط مصري، بعدد من الإعلاميين المصريين، حول قبول مصر ضمنيا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، على خلاف ما تظهره للعلن.

وأذاعت قناة "مكملين"، تسجيلين صوتيين لمقدم البرامج عزمي مجاهد، والفنانة يسرى، بالإضافة للمذيع مفيد فوزي.

وقال الضابط أشرف الخولي، لفوزي في المكالمة المسربة، "دلوقتي احنا هنستنكر مع جميع الأشقاء العرب كما متفق عليه، ثم بعد كده هنتكلم على إن المهم إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني".

وأضاف نقيب المخابرات: "مش هتفرق القدس من رام الله، أهم شيء إن إحنا ننهي هذه المعاناة، وإحنا ياما وقفنا جنب الفلسطينيين".

وتابع "ومصر ياما وقفت ومستعدين يعني نقف جنب اخواتنا بكل اللي نقدر عليه، المهم إن حماس تخرج من الموضوع ده".

وأضاف الخولي في التسريب المنشور "إنما دلوقتي الخوف من انتفاضة فلسطينية يقتل فيها الفلسطينيين، وهنية هيتدخل وحماس وهيبقلهم يعني وجود تاني، بعد لما بدأ يخفت وجودهم زي ما حضرتك عارف".

واستمر الخولي في الإملاء على فوزي، بينما لم يصدر من المذيع سوى كلمات مثل "مفهوم طبعا" و"تمام".

ونشرت قناة مكملين، تسريبًا للفنانة يسرا، تتحدث فيه مع النقيب أشرف الخولي، لكنّ الفنانة لم تستطع الحديث مطولًا بسبب أنّها "في دبي"، ما اضطر الخولي لإعطائها الإملاءات على عجل، بشرط أن "يتصل بها غدًا للحديث بشكل مطول".

وطلبت يسرا من الخولي إرسال ما يجب قوله في البرنامج عبر "واتساب"، لكنّه أجابها بأنّهم لا يفضلون هذا النوع من المراسلات، وإنما يفضلون الحديث الشخصي.

وأصدرت السلطات المصرية بيانًا صباح اليوم الأحد، نفت فيه التقرير الذي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز الأميركيّة".

وكانت الصحيفة الأميركية قد نشرت تقريرا، أمس السبت، يشير إلى امتلاكها تسجيلات صوتية لضابط مخابرات مصري، يدعى أشرف الخولي، مع 3 مقدمي برامج حوارية بارزين ببلاده هم عزمي مجاهد، وسعيد حساسين ومفيد فوزي بالإضافة للفنانة يسرا، يحثهم على الترويج لموقف يتضمن القبول برام الله عاصمة لفلسطين بدلا من القدس.

.