ظهور الصحافي الروسي بابتشينكو بعد الإعلان عن اغتياله في أوكرانيا

ظهور الصحافي الروسي بابتشينكو بعد الإعلان عن اغتياله في أوكرانيا
أركادي بابتشينكو (رويترز)

بعد أنباء عن مقتله في أوكرانيا، ظهر صحافي روسي منشق، حيا، اليوم الأربعاء، أثناء مؤتمر صحافي نظمه جهاز أمن الدولة الأوكراني في كييف للإعلان عن تفاصيل مقتله.

وكانت السلطات الأوكرانية قد أعلنت أمس، الثلاثاء، أن الصحافي الروسي البارز أركادي بابتشينكو (41 عاما)، المعروف بانتقاداته للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ولسياسة روسيا في أوكرانيا وسورية، قُتل بالرصاص في أوكرانيا التي فر إليها بعد تلقيه تهديدات.

وذكرت الشرطة أن بابتشينكو توفي متأثرا بجراحه في سيارة إسعاف بعدما عثرت عليه زوجته غارقا في دمائه في منزلهما.

وأسفر الإعلان عن مقتله عن حرب كلامية بين أوكرانيا وروسيا وأثار مشاعر قلق وتوجس في الأوساط الصحفية بالبلدين.

وفي مشهد درامي، ظهر بابتشينكو أمام الصحفيين، اليوم الأربعاء، قائلا إن ما جرى الإعلان عنه يوم الثلاثاء كان في سياق عملية أوكرانية خاصة لإحباط محاولة روسية لقتله وإنه بصحة جيدة.

وأضاف بابتشينكو وهو يغالب دموعه "أود أن أعتذر عما حدث لكم جميعا بسببي". وقال "أعتذر ولكن لم يكن هناك سبيل آخر لذلك. كما أود الاعتذار لزوجتي عن الجحيم الذي مرت به".

ووجه بابتشينكو الشكر لجهاز أمن الدولة الأوكراني على إنقاذ حياته قائلا إن أهم شيء كان النجاح في إجهاض عمليات إرهابية كبرى. ولم يخض في تفاصيل عن تلك العمليات.

وقال جهاز أمن الدولة إنه تلقى معلومات عن هذه المؤامرة وتمكن من إحباطها.

وكان بابتشينكو، وهو جندي سابق في حرب الشيشان وأحد أشهر مراسلي الحرب في روسيا، قد غادر بلاده خوفا على حياته لأنه قال إنه لم يحزن على ضحايا تحطم طائرة عسكرية روسية في 2016.

وفي تعقيب لوزارة الخارجية الروسية قالت إنها سعيدة بأن بابتشينكو لا يزال على قيد الحياة ولكن أوكرانيا استغلته في عمل دعائي.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018