سورية: مقتل 689 إعلاميًّا منذ بداية الثورة

سورية: مقتل 689 إعلاميًّا منذ بداية الثورة
(الأناضول)

قُتِل 689 عاملًا في الحقل الإعلامي، في سورية، معظمهم قُتلوا على يد النظام والمجموعات الإرهابية الموالية له، منذ بداية الثورة، بحسب تقرير أصدرته الشبكة السورية لحقوق الإنسان، بمناسبة "اليوم العالمي لمكافحة الإفلات من العقاب على الجرائم المُرتَكَبَة بحق الصحافيين"، الموافق الثاني من تشرين الأول من كل عام.

وأوضحت الشبكة في تقريرها وجود 8 أجانب بين الصحافيين الذين قتلوا منذ آذار عام 2011، مبينةً أن قوات النظام قتلت 543 إعلاميا، بينهم 5 صحافيين أجانب منذ بدء الحراك الشعبي، بحسب ما أوردت "الأناضول".

وأشار التقرير،إلى أن 19 إعلاميا، قُتِلوا على يد القوات الروسية منذ تدخلها في سورية لدعم النظام في أيلول عام 2015.

وجاء في التقرير أن صحافيا واحدا قُتل جراء غارات قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، و64 صحافيا على يد تنظيم "داعش" الإرهابي بينهم 3 أجانب، فيما قُتل 5 إعلاميين على يد "هيئة تحرير الشام" المعارضة للنظام، و25 على يد المعارضة المسلحة، فضلا عن 28 من قبل مجموعات أخرى مجهولة الهوية.

وتطرق التقرير إلى تعرض 418 إعلاميا ـ بينهم 18 -أجنبيا- للاعتقال أو الاختفاء القسري منذ بداية الحرب في سورية، 346 منهم من قبل النظام بينهم 4 أجانب.

واحتجز تنظيم "داعش" 48 صحافيا بينهم 8 أجانب، والمعارضة المسلحة 14 بينهم 5 أجانب، و"هيئة تحرير الشام" 3 صحافيين بينهم أجنبي واحد.