"فيسبوك" تُزيل 1.5 مليون مقطع فيديو لمجزرة المسجديْن بنيوزيلندا

"فيسبوك" تُزيل 1.5 مليون مقطع فيديو لمجزرة المسجديْن بنيوزيلندا
أحد مصابي المجزرة (أ ب)

حذفت شركة "فيسبوك"، 1.5 مليون فيديو للمجزرة الإرهابية التي استهدفت مسجدين في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، خلال الأربع وعشرين ساعة الأولى من وقوع الهجوم، يوم الجمعة الماضي، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وقالت إحدى مسؤولي "فيسبوك" بنيوزيلندا، وتُدعى ميا غارليك، إنّ "الشركة مستمرة في العمل على مدار الساعة لحذف أي محتوى مخالف، وذلك عن طريق التكنولوجيا و(تعاون) الأشخاص" مبينة أنه "خلال الأربعة وعشرين ساعة الأولى من وقوع الهجوم، حذفنا 1.5 مليون فيديو للهجوم على مستوى العالم، بينها 1.2 مليون تم حظرهم عند عملية الرفع على المواقع".

وأشارت إلى أنّ "فيسبوك" ستحذف أي محتوى معدل لفيديو الهجوم، لا يحمل رسومات توضيحية (عوضا عن المشاهد الحقيقية) "احتراما للأشخاص المتأثرة بالمأساة، وتماشيا مع مخاوف السلطات المحلية".

وفي وقت سابق اليوم، طالبت رئيسة وزراء نيوزيلندا، غاسيندا أرديرن، موقع "فيسبوك" وغيره من منصات التواصل الاجتماعي بتقديم "إجابات حول كيفية تمكن المسلح من بث هجماته الإرهابية المروعة على المسلمين في كرايست تشيرش".

ولم تقدم أي من منصات التواصل الاجتماعي تفسيرا واضحا حول الأمر، إذ اكتفت بالتأكيد على تنفيذها سياسة حذف المحتوى المخالف والذي يعرض أجزاء من البث الذي نقله المسلح أثناء تنفيذه.

وشهدت مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، يوم الجمعة الماضي، مجزرة إرهابية بالأسلحة النارية والمتفجرات استهدفت مسجدي "النور" و"لينوود"؛ وقام منفذها بتصويرها وعرضها على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي بينها "فيسبوك".

وخلفت المجزرة الإرهابية 50 قتيلا ومثلهم من الجرحى، حسب رئيسة الوزراء النيوزيلندية، لذا فإنها تُعدّ المجزرة الأعنف في تاريخ البلاد، واعتبرتها رئيسة الوزراء عقب حدوثها بأنها "يوم أسود في تاريخ نيوزيلندا".

ومثل الإرهابي الأسترالي برينتون هاريسون تارانت (28 عاما)، منفذ المجزرة، أمام محكمة جزئية في كرايست تشيرش، التي أمرت بحبسه إلى حين عرضه على المحكمة العليا في 5 نيسان/ أبريل المقبل.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية