ممثلة لبنانية تطالب بحرق الفلسطينيين بـ"أفران هتلر"

ممثلة لبنانية تطالب بحرق الفلسطينيين بـ"أفران هتلر"
(تويتر)

أثارت فنانة لبنانية شهيرة موجة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب مطالبتها عبر حسابها الشخصي بـ"تويتر" بحرق الفلسطينيين في "أفران هتلر"، وهو ما دعا البعض إلى المطالبة بمحاكمتها.

وأثارت تغريدة الممثلة، سهى قيقانو، جدلا كبيرا في لبنان ، حيث رد عليها الإعلامي هشام حدّاد مطالبا بمحاكمتها، بسبب تصريحها.

وردّ الإعلامي ومقدّم البرامج هشام حداد على الممثلة سهى قيقانو في تغريدة له عبر حسابه الخاص على موقع "تويتر"، توّجه فيها لوزير الخارجية جبران باسيل بالقول: "معاليك قال إذا بدنا شي منا لازم نحكي حزبا… انت رئيس حزبا و المدام عم تهدد بدحرجة الرؤوس و الحرق بأفران هتلر… إذا ما بتمثل حزبا تفضل حيلا عالمحكمة الحزبية متل غيرا او بتكون موافق ضمنيا… وشكرا".


وجاء رد حداد بعد تغريدة لقيقانو جاء فيها: "بعد ما خلصنا من مشروع ليلى الشيطاني فلتو الفلسطينيين بصيدا بمظاهرات ضد قرارات وزير العمل العما ملا بلد. صار بدا مكتب ثاني او حكومة عسكرية أو أفران هتلر فلتانين متل الوحوش بدون يقعدوا عنا ويشتغلوا بلا قوانين".


ومن الجدير بالإشارة، أنّ الممثلة تعرّف عن نفسها عبر "تويتر" بالتالي: "بموت بشي اسمه الرئيس عون. وطنية عونية شرسة أول من التزم بالتيار الوطني الحر ورقم بطاقتي 40. لي بدو شي مني يحكي مع المركزية الباسيلية بيتي وفخري".


ولكنّ النقاش وتبادل التهم لم يقتصر على حداد وقيقانو بل زادت حدته لتطال الكثير من اللبنانيين والعرب.

فغرّدت رانيا عبر حسابها في تويتر " أفران هتلر للوحوش يلي متلك سهى قيقانو انت عار على الشعب اللبناني يا عيب الشوم على وحده متلك بلا فهم فعلا المثل ما قال شي كذب’ فضلوا الفهم على العلم’ بس هالمخلوقه لا فهم ولا علم والله اعلم فيها عن جد العمى شو هالمخلوقه".

وكتب نبيل فوزي " يا عيب الشوم ! هيدا نتيجة الحقن والتحريض هي بالنهاية ضحية هذا الفلتان التحريضي. أرى ان مشروع "سهى قيقانو"يشكل خطر اكبر على المجتمع من مشروع ليلى ".

وعلّق أحمد إسكندر بقوله " ومشروع ومعنا الكثير الكثير من الإخوة اللبنانيين وبالتواصل مع جميع القوى الأمنية اللبنانية. هذه التصريحات تنم عن الحقد والعنصرية وتهدد السلم في لبنان مما يضطرنا إلى رفع دعوى قضائية لوضع شخص مثل سهى قيقانو عند حدها لتتعلم احترام الإنسان وعدم المس بكرامة الناس فلسطينيين كانوا".