وكالة: "يوتيوب" تسهّل وتساعد حركة الاحتجاج الروسية

وكالة: "يوتيوب" تسهّل وتساعد حركة الاحتجاج الروسية
(أ ب)

طالبت وكالة تراقب وسائل الإعلام الروسية شركة "جوجل" باتخاذ تدابير لمنع شركة "يوتيوب" من السماح للمستخدمين بإرسال معلومات حول المظاهرات غير المرخصة.

وتأتي هذه الخطوة التي اتخذتها وكالة "روسكومنادور" بعد أسابيع من التظاهرات التي شهدتها موسكو احتجاجا على استبعاد بعض السياسيين المعارضين والسياسيين المستقلين من انتخابات مجلس بلدية العاصمة الروسية.

وألقي القبض على أكثر من 200 شخص أمس السبت بعد توجه بعض المشاركين في تجمع حاشد إلى قلب المدينة.

قالت "روسكومنادور" اليوم الأحد إنها تقدمت بشكوى لغوغل بشأن "كيانات" غير محددة يُزعم أنها تستخدم قنوات يوتيوب لإرسال إشعارات حول التجمعات غير المرخصة، "بما في ذلك تلك التي تهدف إلى تعطيل الانتخابات".

وقالت الوكالة إنه ما لم تعالج جوجل المشكلة، فسيعتبر ردها تدخلاً في شؤون روسيا وسيكون لروسيا حق الرد.

ومن الجدير بالذكر، انطلقت الحركة الاحتجاجية بعد رفض ترشيحات 60 مستقلا للانتخابات المحلية المقررة في 8 أيلول/سبتمبر في موسكو بذرائع واهية، في وقت يبدو المرشحون المؤيدون للسلطة في موقع صعب في ظل الاستياء من الأوضاع الاجتماعية.