تنمر الشبكة يتسبب بوفاة رجل مصري لصلاته على دراجة هوائية

تنمر الشبكة يتسبب بوفاة رجل مصري لصلاته على دراجة هوائية
توضيحية (pixabay)

مع تصاعد استخدام الناس حول العالم، لمواقع التواصل الاجتماعي، نمت أيضا جميع الممارسات المؤذية وغير المسؤولة ومن بينها انتهاك خصوصية الأشخاص دون مراعاة الأضرار النفسية المترتبة على ذلك.

وفي حادثة جديدة ومؤسفة لما قد تؤدي إليه هذا النوع من الممارسات، توفي رجل مصري جرّاء السخرية الواسعة منه على مواقع التواصل الاجتماعي.

الصورة المتداولة على مواقع
التواصل الاجتماعي

وأوردت عدّة مواقع مصرية، أنباء تداولها المستخدمون، تُفيد بأن مواطن مصري من مدينة المحلة، لم تذكر اسمه، تعرض لجلطة دماغية نتيجة السُخرية من صورة انتشرت له أول أيام عيد الأضحى المبارك، أثناء تأديته صلاة العيد من على دراجته الهوائية.

وهاجم العديد من مستخدمي هذه المواقع، الرجل المصري الكبير في السن، كما يبدو من صورته، ساخرين من تأديته الصلاة بهذه الطريقة، ومعتبرين أنه "خالف الشرع" في ذلك.

وبعد وفاة الرجل، بدأ المستخدمون بلوم الأشخاص الذين سخروا منه معتبرين أنه لم يرتكب أي خطأ في طريقة صلاته هذه، وأن الخطأ الحقيقي هو التنمر على الأشخاص والسخرية منهم بهذا الشكل.

وسرعان ما علق عضو لجنة الفتوى في الأزهر، صالح محمد عبد الحميد، على الحادثة مشددا على أن "ما أصاب الرجل في رقبة كل من ساهم في النشر، والتشهير به وبأهله"، مؤكدا أن صلاة الرجل صحيحة. وأردف في حديث مع جريدة الدستور: "هذه مسألة يعرفها كل طلاب العلم الشرعي فضلا عن العلماء والمتصدرين للفتوى، وهي الصلاة على الدابة أو حتى الصلاة في النعلين".

وكتب "معاذ" في تغريدة على "تويتر": "الرجل اللى كان قاعد على عجلة فى صلاة العيد توفى بسبب شخص تافه فى الحياة  جاهل بدينه . حسبى الله و نعمة الوكيل اتقوا الله فيما تكتبون و تسخروا من الغير . حسبى الله و نعمة الوكيل ,كما تدين تدان و لو بعد حين".

وقال حسّان ياسين في منشور على "فيسبوك": "الراجل اللي صلى العيد على عجله كل الناس هاصت وزاطت وقعدت تتريق احنا شعب ما بيصدق يلاقى حاجه يعمل هيصه عليها ... مهو يمكن مش بيعرف يصلى وهو قاعد أو تعبان وملقيش حاجه يصلى عليها .. ليه احنا شعب بيحب يرمى الاتهامات .. فيه اخبار بتقول أنه لما سمع خبر انى الناس اتريقت عليه جاتله جلطه .. احنا وصلنا لمرحله صعبه .. يا جماعه بلاش اذيه .. الكلمه الوحشه اذيه وانك تقول على حد حاجه مش فيه ممكن تاذيه .. ارتقوا القاع اذدحم".

وكتب ماجد عبيدو: "مش لاقي وصف لموضوع صلاة العيد على العجلة، غير ان الناس بقت هايفة و بشعة. 
هم مالهم يصلي على عجلة و لا ما يصليش .... 
ربنا المطلع على نيته".

وكتبت "هناء": "من بين كل أسلحة الدمار التي ابتكرها الإنسان ، كانت الكلمة الأشد فظاعة والأقوى على الإطلاق" مقولة شهيرة ... 
بغض النظر عن صحة خبر وفاة الراجل اللي كان بيصلي على العجلة، مين اداك الحق تسخر من حد او تنتقد تصرفاته ما دامت مش بتؤذيك ولا بتمسك ؟ليه تسمح لنفسك بالحكم على غيرك".