تراشق بين حكّام الإمارات على تويتر

تراشق بين حكّام الإمارات على تويتر
بن راشد وبن زايد (وام)

أثارت رسالة عمّمها رئيس الوزراء الإماراتي وحاكم دبي، محمد بن راشد آل مكتوم، السبت، انتقد فيها تصرفات مغرّدين إماراتيين على تويتر، تراشقًا بين أقطاب النظام الإماراتي.

وكتب بن راشد "العبث والفوضى على وسائل التواصل الاجتماعي يأكلان من منجزات تعبت آلاف فرق العمل من أجل بنائها. سمعة دولة الإمارات ليست مشاعًا لكل من يريد زيادة عدد المتابعين"، وأضاف "لدينا وزارة للخارجية معنية بإدارة ملفاتنا الخارجية والتحدث باسمنا والتعبير عن مواقفنا في السياسة الخارجية للدولة" وتوعد بـ"لن نسمح أن تعبث مجموعة من المغردين بـ’إرث زايد’ الذي بناه لنا من المصداقية وحب واحترام الشعوب".

وردّ وزير الخارجية الإماراتي، عبد الله بن زايد، على بن راشد بالقول إنّ "التغريد من أجل الوطن يزيده ولا ينقصه، يبنيه ولا يهدم ما تم بناؤه".

في حين استدعى توعّد بن راشد سخريّة نائب رئيس جهاز الشرطة في دبي، ضاحي خلفان، الذي بدأ يكتب اعتذارات ساخرة، منها "أعتذر للحوثيين ولكل من أساء إلى الإمارات عبر وسائل التواصل الاجتماعي فنحن في أمر حكومتنا"، قبل أن يزيل التغريدة لاحقًا.

وأشارت تحليلات في الصحف الغربيّة إلى وجود خلافات عميقة بين حاكم دبيّ وبين ولي عهد أبو ظبي القوي، محمد بن زايد، بسبب عدد من القضايا، منها حصار قطر والحرب على اليمن والتوتر مع تركيا والتصعيد العسكري ضد إيران.

وبحسب وسائل إعلام غربيّة، فإنّ نزق بن زايد وميله نحو التصعيد في أكثر من جبهة ساهم في تغيير الصورة التي رسمتها دبي عن نفسها كواحة للتطور في الخليج، مع استمرار الانتقادات الدوليّة لسقوط ضحايا في اليمن.