الجزائر: سجن صحفي بتهمة "إحباط معنويّات الجيش"

الجزائر: سجن صحفي بتهمة "إحباط معنويّات الجيش"
الصحفي سعيد بودور (فيسبوك)

أعلنت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين، المعنيّة بالدّفاع عن المعتقلين في الجزائر، أنّ محكمة جزائريّة قضت اليوم، الثلاثاء، بسجن الصحفي والناشط سعيد بودور بتهمة "إحباط معنويات الجيش".

ونشرت اللجنة بيانًا مساء اليوم قالت فيه إن قاضيا في محكمة بمدينة وهران في غرب الجزائر حكم بسجن الصحفي والناشط بودور مؤقّتًا، بعد أيام من اعتقاله. ولم تتطرق اللجنة لمزيد من التفاصيل بشأن التهم الموجهة له.

بودور في المظاهرة الرافضة للحكم العسكري في الجزائر (فيسبوك)

ويعمل بودور لحساب مواقع إخبارية على الإنترنت، وهو عضو في الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، وهي منظمة مستقلة، وفق ما ذكره البيان، بينما لم يصدر تعليق بعد من الجماعة الحقوقية أو من هيئات قضائية.

وتشهد الجزائر احتجاجات أسبوعية حاشدة لمعارضي إجراء انتخابات رئاسية مقررة يوم 12 كانون الأول/ ديسمبر. إذ يرفض المحتجون إجراء الانتخابات مع استمرار وجود بعض حلفاء الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في السلطة معتبرين أنها لا يمكن أن تكون حرة أو نزيهة وسط وجودهم.

في المقابل ترى السلطات أن الانتخابات الرئاسية هي السبيل الوحيد لإنهاء أزمة سياسية سببتها استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في نيسان/ أبريل تحت ضغط مطالبات المتظاهرين.