آبي: إيران لا تعتزم امتلاك أسلحة نووية

آبي: إيران لا تعتزم امتلاك أسلحة نووية
(أ ب)

قال رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، مساء أمس، الخميس، إنّ إيران لا تعتزم امتلاك أسلحة نووية، فيما أشاد الرئيس الأميركي، دوتالد ترامب، بجهود رئيس الوزراء الياباني الذي زار إيران لتخفيف التوتر بين واشنطن وطهران، معتبرًا أن الإيرانيين ليسوا مستعدين للتفاوض وكذلك الولايات المتحدة.

جاءت تصريحات آبي خلال مباحثات جمعته بالمرشد الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، بالعاصمة الإيرانية طهران، حسب وكالة "أسوشتييد برس" الأميركية.

وأجرى رئيس وزراء اليابان، زيارة إلى إيران كمبعوث عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، استمرت يومين، لإجراء مباحثات من شأنها تخفيف التورات بين واشنطن وطهران.

وأضاف آبي أنه "أكد لي خامنئي خلال مباحثاتنا اليوم أنّ إيران لا تعتزم إنتاج أو امتلاك أو استخدام أسلحة نووية"، وأوضح أنه رحب بالتزام خامنئي بنزع السلاح النووي (من طهران) معتبرا إياه "تقدما ضخما" في عملية السلام الإقليمي.

كما ذكر آبي "لخامنئي رغبة الرئيس الأميركي في عدم تصعيد التوترات في منطقة الشرق الأوسط. حيث التقى المسؤولان في الوقت الذي تعرضت فيه ناقلتا نفط في خليج عمان لانفجارات مجهولة المنفذ. 

غيّر أن مسؤولين بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، ووزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، وجهوا أصابع الاتهام صوب الحرس الثوري الإيراني.

واعتبر ترامب، الخميس، أنه "من السابق لأوانه" التفكير في إبرام واشنطن اتفاقا مع طهران، وذلك في تغريدة على "تويتر"، أشاد فيها بجهود آبي، الذي أجرى زيارة إلى طهران، في محاولة لتخفيف التوترات مع واشنطن.

وكتب ترامب: "بينما أقدر كثيرًا، ذهاب رئيس الوزراء آبي، إلى إيران للقاء (المرشد الأعلى الإيراني) آية الله علي خامنئي، أشعر شخصيًا أنه من السابق لأوانه التفكير في إبرام اتفاق. إنهم ليسوا مستعدين، ولا نحن كذلك!".

وتأتي الهجمات في خليج عُمان، بعد شهر من إعلان الإمارات تعرض 4 سفن شحن تجارية لعمليات تخريبية قبالة ميناء الفجيرة بالإمارات، ثم تأكيد الرياض، تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي، قرب المياه الإقليمية للإمارات.

وحمل البنتاغون، في أيار/ مايو الماضي، إيران المسؤولية عن تلك الهجمات، فيما وصفت الأخيرة تلك الاتهامات بأنها "أخبار كاذبة"، نافية أي علاقة لها بتلك العملية.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة