مصر وتركيا: أجرينا مناقشات صريحة ومعمقة

مصر وتركيا: أجرينا مناقشات صريحة ومعمقة
(الأناضول)

انتهت جولة المباحثات "الاستكشافية" التي عقدت بين مصر وتركيا في القاهرة، لبحث "الخطوات الضرورية لتطبيع العلاقات" بين الجانبين، اليوم الخميس، بحسب ما جاء في بيان مشترك وصف المشاورات الثنائية بينهما بـ"الصريحة والمعمقة".

وأفاد البيان المشترك حول جولة المباحثات التي عُقدت بالقاهرة على مدى يومي 5 و6 أيار/ مايو الجاري، بـ"اختتام المُباحثات الاستكشافية بين وفدي مصر وتركيا، التي عقدت على مدى يومين بالقاهرة، برئاسة نائب وزير الخارجية المصري، حمدي سند لوزا، ونظيره التركي، السفير سادات أونال".

وأوضح أن "المناقشات كانت صريحة ومعمقة، وتطرقت إلى القضايا الثنائية، فضلا عن عدد من القضايا الإقليمية، لا سيما الوضع في ليبيا وسورية والعراق، وضرورة تحقيق السلام والأمن في منطقة شرق المتوسط".

وأضاف البيان أن "الجانبين سيقومان بتقييم نتيجة هذه الجولة من المشاورات والاتفاق على الخطوات المقبلة"، دون تفاصيل أكثر.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، إن اللقاءات مع مصر ستستمر في الفترة المقبلة حول الخطوات التي سيتم اتخاذها لتطبيع العلاقات، وذلك في تصريحات أدلى بها لشبكة التلفزيون التركي.

وأوضح أن لقاء الوفدين التركي والمصري في القاهرة، جاء بناء على دعوة الجانب المصري، وأنه يعد بمثابة لقاء استكشافي.

وأشار إلى أن اللقاء جرى في أجواء إيجابية، تم خلاله تناول ما يمكن فعله في سبيل تحسين العلاقات بين الجانبين.

وأضاف أن الوفدين تناولا أيضا قضايا إقليمية تهم البلدين، مثل سورية، وليبيا، والعراق، وشرقي المتوسط.

والأربعاء، أعلنت الخارجية المصرية بدء جلسة المُشاورات الاستكشافية مع تركيا برئاسة نائبي وزير الخارجية بالبلدين في القاهرة.

وكانت وزارة الخارجية التركية قد أعلنت الثلاثاء، في بيان، أن وفدًا للبلاد برئاسة نائب وزير الخارجية، سادات أونال، يزور القاهرة، يومي الأربعاء والخميس، للتباحث بشأن تطبيع العلاقات بين البلدين.

ومنتصف نيسان/ أبريل الماضي، قال أوغلو، في برنامج متلفز، إن أنقرة والقاهرة قررتا مواصلة الحوار الذي بدأ عن طريق استخبارات البلدين عبر وزارتي الخارجية.

يشار إلى أن العلاقات بين تركيا ومصر مستمرة بين البلدين على مستوى القائم بالأعمال بشكل متبادل منذ عام 2013.

وخلال هذه الفترة جرت لقاءات خاطفة بين وزيري خارجية البلدين في مناسبات مختلفة، فيما تواصل كل من سفارة تركيا بالقاهرة وقنصليتها في الإسكندرية، وسفارة مصر لدى أنقرة وقنصليتها في إسطنبول أنشطتها.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص