رامي مخلوف يؤكد أنه لن يمتثل لأوامر النظام السوري

رامي مخلوف يؤكد أنه لن يمتثل لأوامر النظام السوري

أعاد أبرز رجال أعمال في سورية، وابن خال رئيس النظام بشار الأسد، رامي مخلوف، اليوم الأحد، نشر فيديو آخر على صفحته في "فيسبوك"، مطالبا النظام بالإفراج عن المعتقلين، والكف عن "مضايقة" شركته وأعماله.

وحذّر مخلوف النظام من انهيار اقتصادي إن استمر بملاحقته، قائلا إنه أصبح جاهزا لدفع المبلغ الذي رفض دفعه في البداية، قائلا إنه "ليس ضريبة، بل فرض بلا حق ولا قانون"، وأنه برغم ذلك، طالبه النظام بالمزيد من الأمور، منها الاستقالة من منصبه كرئيس إدارة شركة مشغل الخليوي "سيرتيل".

وأكد مخلوف أنه لن يقبل التخلي عن منصب رئاسة الإدارة قائلا: "أنتم لا تعرفونني"، في نبرة تهديدية للنظام على ما يبدو.

وقال أيضا إن السلطات طالبته بالتعاقد بشكل حصري مع إحدى الشركات المقربة منها، بشكل يتنافى مع قواعد السوق، واصفا أصحابها بـ"أثرياء الحرب"، في إشارة على ما يبدو للطرف الآخر من صراعه مع النظام، زوجة الرئيس، أسماء الأسد، ومقربين منها

واستخف مخلوف أكثر من مرّة بالتهديدات التي تلقاها، قائلا: "وإلا ماذا؟"، ردا على تهديد النظام له إن لم يستجب لأوامره.

وشدد على أن "الدولة لا تستطيع القيام بدورها"، دون وجود من ينظم القطاع الاقتصادي، في إشارة لنفسه على ما يبدو.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"