اليابان تعرض على غصن الاعتراف مقابل الحرية

اليابان تعرض على غصن الاعتراف مقابل الحرية
كارلوس غصن (أ ب)

صرح ابن الرئيس السابق لمجموعة "رينو نيسان" كارلوس غصن، أنطوني غصن، الموقوف في اليابان على خلفية شبهات بخيانة الثقة، بأن السلطات اليابانية عرضت على والده إطلاق سراحه "بشرط واحد" هو التوقيع على اعترافات مكتوبة باللغة اليابانية لا يفهمها، وفق ما قالته صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" الفرنسية الصادرة اليوم الأحد.

وشدد أنطوني غصن أن والده "مستعد للدفاع عن نفسه بقوة" لدى مثوله أمام محكمة في طوكيو الثلاثاء المقبل، وأشار إلى أن "الشرط الوحيد لخروجه هو اعتراف".

وتابع أن "المفارقة أن الاعتراف الذي يطلبون منه توقيعه مكتوب باللغة اليابانية حصرا" وهو "لا يتكلم هذه اللغة".

وقال الشاب إنه منذ توقيف والده قالوا له إنه بإمكانه "إمّا أن يقول للمدعي العام أنه ينقض ما يؤخذ عليه، أو على عكس ذلك الاعتراف ويتمّ الإفراج عنه" مشيرا إلى أنه "منذ سبعة أسابيع، كان قراره واضحا".

وأفاد الشاب البالغ من العمر 24 عاما في أول تصريحات صحافية يدلي بها "لم أتلقّ أخبارا مباشرة منه، تردني أخباره من محاميه اليابانيين. إنه بحال جيدة. وهو جاهز للدفاع عن نفسه بقوة، ويركز اهتمامه على هدف الرد على الاتهامات الموجهة إليه. وهو خصوصا هادئ جدا".

وأوضح أن جلسة الاستماع "ستكون في غاية الأهمية" وأنه "لأول مرة، سيكون بإمكانه تناول الوقائع المنسوبة إليه وإعطاء روايته لها. أعتقد أن الجميع سيُفاجأ عند الاستماع إلى روايته للقضية. سيكون لديه فترة عشر دقائق للكلام".

وذكر أنه سيمثل أمام المحكمة "مرتديا بدلة السجناء ومكبّلا".

وسيقف كارلوس غصن الموقوف منذ أكثر من شهر ونصف في أحد سجون العاصمة اليابانية، أمام المحكمة بناء على طلبه الثلاثاء، ما سيرغم المدعي العام على توضيح الدوافع لتوقيفه المطول بصورة علنية.

وقال ابنه "إنه صامد ولو أنه خسر عشرة كيلوغرامات إذ يقتصر طعامه على ثلاثة أكواب من الأرز في اليوم. ظروف (اعتقاله) ليست صحية جدا، لكنه يواجه الوضع برمته على أنه تحدّ" وهو "يقرأ كتبا نوصلها إليه بصورة شبه يومية".

واعتقل غصن، الأب لأربعة أولاد، في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر وهو معتقل منذ ذلك الحين ومرغم على لزوم الصمت، كما أن محاميه الذين لا يمكنهم حضور جلسات الاستجواب ولا الاطلاع على وثائق الملف، وقليلا ما يدلون بتصريحات.

وأضاف غصن أنه "يحق للمدعي العام استجوابه في أي وقت، مرتين أو ثلاث مرات في اليوم. يمكنه الحضور باكرا في الصباح أو في وقت متأخر من المساء. جلسات الاستجواب تستمر ساعة أو ساعتين".

وقال إن "السفراء زاروه بالطبع، وكذلك محاموه. بإمكان المحامين زيارته ساعتين في اليوم باستثناء الأحد وأيام العطلة".

وأكد الشاب أنه "لا يمكن للدفاع أن تكون له رؤية كاملة للملف".

وتقيم السلطات اليابانية ثلاثة تحقيقات منفصلة بشأن نجم عالم صناعة السيارات الفرنسي البرازيلي اللبناني الأصل، تشمل ارتكابه تجاوزات مالية خلال توليه رئاسة شركة "نيسان".