اعتقال ثلاثة مستوطنين من عصابة "تدفيع الثمن"

اعتقال ثلاثة مستوطنين من عصابة "تدفيع الثمن"

اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، ثلاثة مستوطنين، للاشتباه في ضلوعهم في نشاطات عصابات "تدفيع الثمن" الإرهابية، في قرية حوسان الواقعة بالريف الغربي لمدينة بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة.

ويشتبه بأن المستوطنين قاموا بكتابة شعارات عنصرية على غرار "اليهود لن يصمتوا"، "حوسان بلد أطفال الحجارة"، بالإضافة إلى الاعتداء على ممتلكات فلسطينية خاصة.

وأفاد موقع "هآرتس" بأنه تم توثيق الجريمة التي وقعت في أيار/ مايو الماضي، وأن الشرطة مددت اعتقال المشتبهين ليوم واحد.

وارتفعت، مؤخرًا، وتيرة جرائم عصابات "تدفيع الثمن" حيث اشتملت على إضرام حرائق في ممتلكات فلسطينية وأراض زراعية والاعتداء على مواطنين فلسطينيين وعلى ممتلكات وكتابة شعارات عنصرية وتحريضية واقتلاع أشجار زيتون، في الوقت الذي تغض به المؤسسة الأمنية الإسرائيلية الطرف عن هذه الجرائم حيث لم تقم بعمليات اعتقال ولم تقدم لوائح اتهام.

وتكررت الاعتداءات والتصريحات العنصرية من قبل المنظمات الإرهابية اليهودية أمثال "تدفيع الثمن" و"لهافا" و"فتية التلال" على مقدسات ومنازل وسيارات وممتلكات العرب الفلسطينيين في مناطق الـ48 والضفة الغربية والقدس المحتلتين، دون اتخاذ أي خطوات جدية لوقفها من قبل الحكومة الإسرائيلية وأجهزة الأمن التابعة لها.

وأشارت تقارير سابقة إلى أن أجهزة الأمن تعمد على تجنيد مخبرين لينشطوا في صفوف عناصر اليمين المتطرف، ورغم علم قوات الأمن بتخطيط عناصر اليمن تنفيذ بعض الجرائم إلا أنها لم تمنع ذلك.

وأتضح خلال جلسات استماع قضائية في جرائم ممثلة أن أحد الأشخاص المتورطين إحدى قضايا "تدفيع الثمن" عمل مع أجهزة الأمن الإسرائيلية المختلفة وقام بتحديث عمله قبل وأثناء جريمته التي نفذها في العام 2017 في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018