نتنياهو لبومبيو: حزب الله وإيران أقاما مصنعًا جديدًا للصواريخ الدقيقة في لبنان

نتنياهو لبومبيو: حزب الله وإيران أقاما مصنعًا جديدًا للصواريخ الدقيقة في لبنان
(أ ب)

حذّر وزير الخارجيّة الأميركي، مايك بومبيو، رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، خلال زيارته إلى العاصمة اللبنانيّة، بيروت، أواخر آذار/ مارس الماضي، من أن "حزب الله" وإيران أقاما سرا مصنعًا جديدًا لإنتاج صواريخ دقيقة على الأراضي اللبنانية.

جاء ذلك بحسب ما نقلته القناة 13 في التلفزيون الإسرائيلي عن مسؤول أميركي، مساء اليوم، الإثنين. 

وكشفت القناة أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أطلع بومبيو خلال زيارته الأخيرة إلى البلاد والتي سبقت زيارته إلى لبنان، على المعلومات حول ما وصفه بـ"مصنع إنتاج الصواريخ الدقيقة".

وذكرت القناة، نقلا عن مصدرها، أن نتنياهو طلب من بومبيو، أن ينقل على لسانه رسالة حادة اللهجة إلى المسؤولين اللبنانيين خلال اجتماعه بهم في إطار الزيارة التي أبرز خلالها ما وصفه بـ"مخاوف الولايات المتحدة بشأن أنشطة حزب الله المزعزعة للاستقرار في لبنان والمنطقة، والمخاطر التي تشكلها تلك الأنشطة على الأمن".

وتركزت التصريحات التي صدرت عن بومبيو خلال اجتماعه بكل من وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، ورئيس مجلس النواب، نبيه بري، والرئيس اللبناني، ميشال عون، بالإضافة إلى رئيس الحكومة، الحريري، على مخاوف الإدارة الأميركية من "أنشطة حزب الله" التي وصفها بـ"المزعزعة للاستقرار في لبنان والمنطقة، والمخاطر التي تشكلها تلك الأنشطة على الأمن".

وأشارت القناة الإسرائيلية إلى أن بومبيو اجتمع بنتنياهو مرتين خلال زيارته إلى البلاد 20 آذار/ مارس الماضي، واستمرت يومين، قادما من الكويت، وغادر البلاد متوجهًا إلى لبنان.

ونقلت القناة عن مصدرها الأميركي أن نتنياهو أطلع بومبيو خلال لقائهما على "معلومات تؤكد أن إيران وحزب الله قد أقاما سرا مصنعًا جديدًا لصناعة الصواريخ الدقيقة في لبنان، والذي لم يكن وجوده معروفًا حتى وقت قريب".

وقال المصدر إن بومبيو نقل إلى الحريري تحذير نتنياهو و"القلق الأميركي بشأن نشاط حزب الله في لبنان"، وتابع أن "نشاط حزب الله يشكل تهديدًا على الأمن اللبناني"، وشدد على أن بومبيو أوضح للحكومة اللبنانية أن "حزب الله يفعل شيئًا داخل لبنان وأن خطر التصعيد مع إسرائيل نتيجة لذلك هو خطر حقيقي".

وأضاف أن بومبيو حرص على نقل جميع المعلومات التي لدينا في هذا السياق إلى الحكومة اللبنانية.

يذكر أن الأوساط السياسية في لبنان، انشغلت بتقييم خطاب بومبيو خلال زيارته الأخيرة لبيروت والمنطقة ومدى انعاكسه عليهما. حيث أكد تقارير أن محاور المناقشات تركزت على نقاط أساسية أبرزها نفوذ حزب الله والموقف الأميركي من تمدده والنفوذ الإيراني في لبنان والمنطقة وضرورة وضع حدّ له.

وكذلك ركزت لقاءات بومبيو، على الجنوب اللبناني المحاذي لإسرائيل وضرورة الحفاظ على الأمن فيه وعدم السماح لـ"حزب الله" بخرق القرار الدولي 1701 الذي أُقر بعد انتهاء حرب تموز 2006 بين إسرائيل و"حزب الله"، وأيضا ضرورة ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل وإيجاد حلّ للخلاف الحدودي.