سين جيم: هذا كل ما يجب معرفته عن الإغلاق

سين جيم: هذا كل ما يجب معرفته عن الإغلاق
من نتانيا، توضيحية (أ ب)

صادقت الحكومة الإسرائيلية، أمس، الأحد، على سلسلة جديدة من التقييدات في إطار إجراءات مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، في ظل معدلات الإصابة المرتفعة، على أن تدخل القرارات الجديدة حيزّ التنفيذ يوم الجمعة المقبل، وسط حالة من البلبلة وعدم الوضوح، رافقت أداء الحكومة المتخبط في هذا الشأن.

وجاءت التقييدات ضمن خطة من مرحلتين أعدها منسق مواجهة كورونا، بروفيسور روني غمزو، بالاشتراك مع المسؤولين والخبراء في وزارتي الصحة والمالية ومكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، وحصلت الخطة على مصادقة الحكومة أمس، في اجتماع استمر أكثر من 8 ساعات، أجري بـ"أجواء صعبة"، بحسب ما وصفته وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وكان المجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، قد صادق يوم الخميس الماضي، على خطة أكثر تشددا من ثلاث مراحل، أعدها غمزو. غير أن اعتراض الوزراء واستقالة وزير البناء والإسكان، يعقوب ليتسمان، واستياء الحريديين إضافة إلى أصوات معارضة من داخل الليكود، أدت إلى تخفيف التقييدات المقررة.

إلا أن القرارات الجديدة مددت فترة الإغلاق لـثلاثة أسابيع، علما بأن الخطة التدريجية ذات المراحل الثلاث التي أعدها غمزو بداية، شملت إغلاقا شاملا لمدة أسبوعين. حول القيود الجديدة، موعدها، مدتها، تأثيرها على عمل المصالح وحياة الفرد، نستعرض لكم أبرز التفاصيل من المعطيات الرسمية المتاحة.

سين: متى تدخل القيود الجديدة إلى حيّز التنفيذ، وإلى متى تستمر؟

جيم: تبدأ المرحلة الأولى من الخطة، والتي جاءت تحت عنوان "تشديد الإجراءات الرامية إلى كبح التفشي"، اعتبارًا من يوم الجمعة الموافق 18 أيلول/ سبتمبر 2020، عند الساعة 14:00 ظهرًا، وتستمر لغاية 11 تشرين الأول/ أكتوبر 2020.

وستعمل الحكومة على تقييم وضع معدلات الإصابة بعد أسبوعين من تاريخ بدء الإغلاق، للمصادقة على استمراره للأسبوع الثالث، علما بأن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، شدد في مؤتمر صحافي عقده مساء الأمس، على أن التقييدات "قابلة للتمديد".

والمرحلة الثانية من الخطة تنص على الانتقال إلى خطة "إشارة ضوئية" (رمزور)، مع نهاية المرحلة الأولى في الـ11 من تشرين الأول/ أكتوبر، وبعد الانتهاء من فترة الأعياد اليهودية، بناء على آخر تقييم لصورة أوضاع معدلات الإصابة وبناءً على القرار الذي سيصدر عن المجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا.

سين: أي مصالح تجارية لن تواصل العمل؟

جيم: سيجوز للمصالح التجارية التي تستقبل الجمهور وللمصالح التجارية التي تقدم خدمات ضرورية استمرار العمل حسب الخطة التي سيطرحها وزير المالية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، خلال الأيام المقبلة.

وتشمل الخطة المرتقبة لوزير المالية حجم عمل الوزارات الحكومية والسلطات المحلية.

من سوق محانيه يهودا في القدس (أ ب)

وتحدد خطة وزير المالية التي سيتم طرحها على "كابينيت كورونا"، أنظمة تُعنى بتقييد وتقليص المكوث في أماكن العمل في القطاعين العام والخاص.

ووفقًا للتقارير، فإن الخطة ستشمل تقليص في عمل القطاع العام، بحيث تستقبل المؤسسات الحكومية نحو 30% من الموظفين، على أن يتم تفعيل آلية العمل عن بُعد.

سين: ماذا عن المصالح التجارية التي تستقبل جمهور؟

جيم: ينص القرار على إغلاق كامل لكافة المصالح التجارية التي تستقبل الجمهور في مجال التجارة، والثقافة، والترفيه والسياحة الداخلية، بما في ذلك برك السباحة، وصالات اللياقة البدنية والمطاعم.

وتستثني التقييدات الخدمات الضرورية، وأماكن بيع المواد الغذائية، والصيدليات، ومحال البصريات أو محال بيع منتجات النظافة الشخصية، ومحال بيع المنتجات الضرورية لصيانة المنزل، ومحال الاتصالات، وخدمات التواصل واللوازم الطبية.

وتسمح الخطة للمصالح التجارية، بما في ذلك المطاعم، بتفعيل خدمة الإرساليات فقط.

جيم: كيف تتأثر حركة المواطنين بقرار الإغلاق؟

تفرض الخطة قيودا على الحركة والتي تقضي بمنع الخروج من المنزل لمسافة تتجاوز 500 متر، ما عدا لقضاء الحاجات المسموح بها والتي ستنص عليها الأنظمة.

سين: أية مؤسسات تعليمية مشمولة بالقرار؟

جيم: يغلق جهاز التعليم بالكامل، باستثناء التربية الخاصة (جهاز تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة) والمدارس الداخلية وغيرها من الحالات الاستثنائية التي ينص عليها قانون الصلاحيات الخاصة للتعامل مع فيروس كورونا.

سيُسمح بالتعليم عن بُعد قدر الإمكان.

سين: ما عدد الأشخاص الذين يسمح تجمعهم في مكان واحد؟

جيم: تنص القرارات على تقييد التجمعات حسب اللون "الأحمر" من نموذج "إشارة ضوئية": حتى 10 أشخاص في مكان مغلق، وحتى 20 شخصًا في منطقة مفتوحة.

سين: ماذا عن عمل المواصلات العامة؟

جيم: سيتم تقليص نشاط المواصلات العامة بنسبة 50% وملاءمته مع حجم الأنشطة الاقتصادية الجارية في تلك المرحلة.

وستعمل المواصلات العامة (يشمل القطار) بين المدن والبلدات من أيام الأحد حتى الخميس من الساعة الخامسة فجرا حتى العاشرة مساءً، بتقليص على وتيرة عملها يصل إلى 50%، على أن يتم تعطيلها يومي الجمعة والسبت.

كما تعمل المواصلات العامة داخل المدن والبلدات بمنظومة مقلصة طوال أيام الأسبوع. على أن تعمل من أيام الأحد حتى الخميس من الساعة الخامسة فجرا حتى العاشرة مساءً، في حين تواصل عملها يومي الجمعة والسبت كالمعتاد.

سين: الرحلات الجوية.. هل ستكون متوفرة خلال فترة الإغلاق؟

يستثنى مطار بن غوريون من قرار الإغلاق، بحيث يستثنى كذلك الأشخاص الذين لديهم تذكرة سفر من قرار تقييد الحركة، وذلك قبل 4 ساعات على موعد سفرهم.

وجاء في بيان مشترك صدر عن وزارات الصحة والمالية المواصلات والداخلية والخارجية، أنه "يسمح للمواطنين الإسرائيين مغادرة البلاد والعودة إليها خلال فترة الإغلاق، وفقًا لتعليمات الشارة البنفسجية".

وأوضح البيان أن الحديث عن الرحلات الجوية التي حظيت على مصادقة السلطات. وقال البيان إن "الهجرات" اليهودية إلى البلاد ستتواصل دون أي قيود تذكر.

وعن فترة الحجر، أوضح البيان أن العائدين من دولة مدرجة على لائحة الدول الخضراء لن يتم حجرهم صحيًا، فيما يفرض الحجر لمدة 14 يوما على العائدين من دول حمراء.

وعن الحجر في حالة تحول دولة من خضراء إلى حمراء، أوضح البيان أنه "سيتم تحديث القائمة قبل 4 أيام من دخولها إلى حيّز التنفيذ".

سين: وعود بمساعدات اقتصادية.. ما هي الآلية؟

جيم: لم تضح الخطوات التي ستعمل بموجبها الحكومة على توزيع منح ومساعدات على المتأثرين في فترة الإغلاق.

وبحسب ما جاء في بيان مشترك صدر عن مكتب رئيس الحكومة ووزارة الصحة الإسرائيلية، سيطرح طاقم يترأسه وزير المالية خطة مساعدات اقتصادية وفقًا للقرارات التي اتخذت، وذلك حتى موعد أقصاه يوم الخميس المقبل.

سين: هل تشمل القيود الصلوات ودور العبادة؟

جيم: كان موضوع الصلوات خصوصا وأن التقييدات تتزامن مع فترة الأعياد اليهودية، التي تبدأ برأس السنة، في 18 أيلول/سبتمبر الحالي، وتنتهي بعيد العرش في 9 تشرين الأول/أكتوبر المقبل، أحد أهم مواضيع الضغط من قبل شركاء نتنياهو الحريديين على قرارات الحكومة.

وتم التوصل إلى صيغة تتيح الصلوات بمجموعات صغيرة وفقًا لمعدلات الإصابة في المناطق بموجب خطة "إشارة ضوئية".

الخطة الخاصة بأداء الصلوات خلال فترة الأعياد اليهودية:

في منطقة مفتوحة: من خلال مجموعات صغيرة ثابتة (كبسولات) تضم حتى 20 شخصًا.

داخل مبنى مغلق:

في المناطق الحمراء: داخل مبنى مغلق سيُسمح بأداء الصلاة من خلال مجموعات تضم حتى 10 أشخاص.

وسيشتق عدد المجموعات المسموح به في مكان مغلق من عدد مداخل المبنى، حيث سيُسمح بزيادة عدد المجموعات بمعدل ثلاثة أضعاف بالنسبة للمدخلين الأولين، وبمعدل الضعفين مقابل أي مدخل إضافي، وذلك شريطة الالتزام بنسبة شخص واحد لكل 4 أمتار مربعة من مساحة المكان.

على سبيل المثال، في دار عبادة تقع في منطقة حمراء وتبلغ مساحتها 250 مترًا مربعًا ويتوفر فيها مدخلان اثنان، يُسمح بإقامة الصلاة من خلال 6 كبسولات تضم كل منها 10 أشخاص، حيث تتم مضاعفة المدخلين الاثنين بـ 3 - أي ما مجموعه 60 شخصًا داخل المبنى، مع الحرص على نسبة 4 أمتار مربعة على الأقل بين الشخص والآخر.

أما في مبنى تبلغ مساحته 500 متر مربع وتتوفر فيه 5 مداخل فسيُسمح بإقامة الصلاة من خلال 12 كسبولة تضم كل منها عشرة أشخاص، بينما في مبنى تبلغ مساحته 70 مترًا مربعًا ويتوفر فيه مدخل واحد، فسيُسمح بإقامة الصلاة فيه من خلال كبسولة واحدة تضم عشرة أشخاص فقط بسبب ضيق المكان.

في المناطق غير الحمراء: داخل مبنى مغلق سيُسمح بأداء الصلاة من خلال مجموعات تضم حتى 25 شخصًا، على أن تتم مضاعفة عدد المجموعات المسموح به في مكان مغلق بمرتيْ عدد مداخل المبنى، وشريطة الالتزام بنسبة شخص واحد لكل 4 أمتار مربعة من مساحة المكان.

على سبيل المثال، في دار عبادة تقع في منطقة صفراء وتبلغ مساحتها 400 متر مربع ويتوفر فيه مدخلان اثنان، يُسمح بإقامة الصلاة من خلال 4 كبسولات تضم كل منها 25 شخصًا ضمن كل كبسولة، على أن تتم مضاعفة المدخلين الاثنين بـ2، أي ما مجموعه 100 شخص داخل المبنى مع الحرص على وجود مسافة 4 أمتار مربعة بين شخص وآخر.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص