إيران تفضّل سعرا "معقولا" للنفط وتريد السعودية عكس ذلك

إيران تفضّل سعرا "معقولا" للنفط وتريد السعودية عكس ذلك
(أ ب)

قال وزير النفط الإيراني، بيجان نامدار زنغنه، اليوم الأحد، إن بلاده تفضّل سعر أكثر "معقولًا" للنفط الخام، منعًا بعدم استقرار السوق.

وتأتي تصريحات زنغنه بوقت تلوح فيه إدارة الرئيس الأميركي الحالي، دونالد ترامب، باحتمالية عالية جدًا للخروج من الاتفاق النووي الإيراني وفرض العقوبات عليها مجددًا.

وأشار زنغنه إلى أن سعر برميل النفط الخام الواحد، الذي تراه طهران "سعرًا معقولاً" يجب أن يتراوح بين 60 و65 دولار للبرميل الواحد.

وكانت أسعار النفط ارتفعت نحو اثنين بالمئة يوم الجمعة وأغلق خام برنت مرتفعا 1.25 دولار عند 74.87 دولار للبرميل في ظل استمرار شح الإمدادات العالمية في حين تنتظر السوق أنباء من واشنطن بشأن عقوبات أميركية جديدة محتملة على إيران.

ولفت زنغنه إلى أن أسعار النفط المعقولة سوف "تشجع المنتجين على مواصلة الإمداد وتمنع في نفس الوقت الأسواق العالمية من الوقوع في عدم الاستقرار".

وأضاف أن "توترات مصطنعة" هي السبب وراء الارتفاع الحالي في أسعار النفط الخام، وشدد على أن بلاده تؤمن بشدّة " بأنه على السوق النفط الترفع عن السياسة".

فيما تحاول السعودية أكبر مصدّر للنفط في العالم، إيصال سعر برميل النفط الخام الواحد إلى ما لا يقل عن 80 دولار للبرميل، أملًا في رفع القيمة السوقية لشركتها النفطية الكبرى "أرامكو" التي تعتزم طرح سنداتها في الفترة القريبة.