توقعات لانكماش الاقتصاد الأميركي في 2020

توقعات لانكماش الاقتصاد الأميركي في 2020
(أ ب)

حذر كبير الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي، موريس أوبستفلد، خلال تصريحات نشرتها صحيفة "وول ستريت جورنال" السبت الماضي، من أن يتباطأ نمو الاقتصاد الأميركي عام 2020، والذي يُعتبر من أهم الاقتصادات العالمية، خصوصا أنه يتحكم بأكثر عملة مستخدمة، الدولار الأميركي. 

وقال أوبستفلد إنه يتوقع أن يتمتع الاقتصاد الأميركي بنمو قوي في العام المقبل، لكن ذلك لن يستمر لعام 2020. 

وكان صندوق النقد الدولي، خفض في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، توقعاته لمعدل نمو الاقتصاد الأميركي إلى 2.5 في المائة من 2.7 في المائة في 2019، مع بدء ظهور نتائج عواقب الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، العام المقبل.

وتراجع نمو الاقتصاد الأميركي إلى 3.5 في المائة على أساس سنوي، في الربع الثالث 2018، مقابل 4.2 في المائة في الربع السابق له، وفقا لبيانات رسمية أميركية.

وأشار أوبستفلد، الذي سيغادر منصبه في صندوق النقد الدولي بنهاية العام الجاري، إلى احتمال تباطؤ النمو العالمي، ومن المرجح أن تشعر الولايات المتحدة بالتباطؤ أيضا.

وخفض صندوق النقد الدولي، توقعات الاقتصاد العالمي للعامين الجاري والمقبل، بـ 0.2 في المائة إلى 3.7 في المائة، لأسباب أبرزها الحمائية التجارية.

وقال أوبستفيلد إن البيانات الاقتصادية الآسيوية والأوروبية مخيبة للآمال في الربع الثالث، من العام الجاري، حيث انكمش نمو الاقتصاد في اليابان وألمانيا.

وأشار أوبستفلد إلى المخاطر التي يتعرض لها الاقتصاد الأميركي، خاصة الحرب التجارية بين واشنطن وبكين.

وقال صندوق النقد الدولي، إن رفع التعريفات الجمركية يؤدي إلى تباطؤ النمو وزيادة البطالة، وارتفاع عدم المساواة، وارتفاع سعر الصرف، وعدم حدوث تحسن في الميزان التجاري.