الجمارك على البضائع الصينية تضرّ العائلة الأميركية متوسطة الدخل

الجمارك على البضائع الصينية تضرّ العائلة الأميركية متوسطة الدخل
توضيحية (Pixabay)

طالب الرئيس الأميركي دونالد ترامب الصناعيين الأميركيين على الإنتاج في الولايات المتحدة بدلاً من استيراد البضائع من الصين، وذلك من أجل أن يتجنّبوا دفع الرسوم الجمركية الباهظة.

وغرّد ترامب على "تويتر": "ما هي الطريقة السهلة لتفادي الرسوم الجمركية؟ اصنعوا وأنتجوا البضائع والسلع في الولايات المتحدة. الأمر بسيط جداً!".

ويذكر أن أكثر من 250 مليار دولار من الواردات الصينية تخضع لرسوم جمركية عقابية، رفعت الجمعة من 10 إلى 25 في المئة على ما يساوي 200 مليار دولار من البضائع الصينية.

وأطلق ترامب مساء أمس الجمعة الإجراءات التي تسمح بفرض رسوم جمركية على ما تبقى من الواردات الصينية وقيمته 300 مليار دولار.

ومن المقرر في حال تقرر تنفيذ القرار، فلن يصبح هذا الرفع الجديد للرسوم الجمركية فاعلاً إلا بعد بضعة أشهر، لكن التهديد به يساعد بتشديد الخناق على الصين في المفاوضات التجارية الجارية.

وتحتسب هذه الضرائب الجديدة على المستوردين الأميركيين للبضائع الصينية وليس على المصدّر الصيني، وتدخل قيمتها ضمن أسعار البيع الخاصة بهم.

ونتيجة لذلك، تجد الطبقة الوسطى الأميركية نفسها أمام خطر دفع أسعار أعلى مقابل سلع الاستهلاك الحالي.

ويؤدي رفع الرسوم الجمركية الذي دخل حيز التنفيذ، أمس الجمعة، إلى رفع قيمة المصاريف السنوية لعائلة أميركية مؤلفة من أربع أفراد بـ767 دولاراً، وفق ما نشرته منظمة "ترايد بارتنرشب".

وتؤكد بكين أنها لن تخضع للتهديدات. وأعلن المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية غاو فنغ أن "الصين لن تستسلم بمواجهة الضغط".

ولم تصل جولة محادثات أميركية صينية، الخميس والجمعة الماضيان، إلى اتفاق. ومن المقرر أن تتواصل هذه المحادثات التي وصفها ترامب بأنها "صريحة" و"بناءة" إلى أجل غير محدد.