انخفاض غير متوقع بالصادرات الصينية مع اشتداد الحرب التجارية

انخفاض غير متوقع بالصادرات الصينية مع اشتداد الحرب التجارية
(أ ب)

أظهرت بيانات الجمارك التي رُصدت في آب/ أغسطس، ونُشرت اليوم الأحد، انخفاض صادرات الصين بواحد بالمئة، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، ليبدو وضوح أزمة البلاد في الحرب التجاري التي تشنها الولايات المتحدة ضدها منذ العام الماضي.  

وتأتي هذه النتيجة غير المتوقعة، بسبب استمرار ضعف الطالب العالمي المتأثر بالحرب التجارية.

وكان محللون استطلعت وكالة الأنباء البريطانية "رويترز" آراءهم توقعوا ارتفاع الصادرات اثنين بالمئة، بعد صعودها 3.3 بالمئة في تموز/ يوليو.

وتراجعت الواردات 5.6 بالمئة على أساس سنوي، في قراءة أقل بقليل من هبوط متوقع عند ستة بالمئة ودون تغير عن مستوى الانخفاض المسجل في تموز/ يوليو.

وبهذا يبلغ الفائض التجاري للصين 34.84 مليار دولار في آب/ أغسطس، مقارنة مع 45.06 مليار في تموز/ يوليو. وتوقع المحللون 43 مليار دولار.

وشهد آب/ أغسطس تصعيدا في النزاع التجاري المرير الدائر منذ عام، مع إعلان واشنطن عن رسوم جمركية بنسبة 15 بالمئة على تشكيلة واسعة من السلع الصينية بدءا من أول أيلول/ سبتمبر، لترد الصين برسوم انتقامية، وتسمح لعملتها اليوان بالانخفاض بشدة لتخفيف ضغط الرسوم.

ومن المقرر أن يدخل مزيد من الرسوم الأميركية حيز التنفيذ في أول تشرين الأول/ أكتوبر و15 كانون الأول/ ديسمبر.

وكانت الصين والولايات المتحدة اتفقتا يوم الخميس على إجراء محادثات تجارة رفيعة المستوى أوائل تشرين الأول/ أكتوبر في واشنطن، في أول مباحثات مباشرة بين الجانبين منذ اجتماع فاشل في نهاية تموز/ يوليو الماضي.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"