"إنها النهاية": "بلاك شادو" تنشر بيانات ضخمة لعملاء "شيربيت"

"إنها النهاية": "بلاك شادو" تنشر بيانات ضخمة لعملاء "شيربيت"
شهادة إنهاء للخدمة العسكرية نشرها قراصنة "بلاك شادو"

نشرت مجموعة القراصنة "بلاك شادو"، صباح اليوم، السبت، بيانات شخصية للعشرات من عملاء شركة التأمين الإسرائيلية "شيربيت"، بعد أن رفضت الأخيرة دفع إتاوة بمبلغ مليون دولار لمجموعة الهاكرز التي نفذت عملية قرصنة، يوم الإثنين الماضي، ضد خوادم "شيربيت".

ومن ضمن البيانات التي نشرتها مجموعة القراصنة، بطاقات هوية وبطاقات اعتماد ورخص قيادة وشهادات تسريح من الخدمة العسكرية، لعشرات الزبائن. وكان قراصنة "بلاك شادو" قد أعلنوا سرقة كميات هائلة من الملفات التي تحوي وثائق ومستندات حول زبائن الشركة بحجم يزيد عن 900 جيغابايت.

بطاقة اعتماد ورخصة قيادة من خوادم "شيربيت"

وأمهلت "بلاك شادو" عبر حسابها في "تليغرام"، الخميس، "شيربيت" بدفع مبلغ الإتاوة حتى الساعة التاسعة من صباح الجمعة، فيما أعلنت شركة التأمين رفضها دفع المبلغ قبل 20 دقيقة من الموعد النهائي.

وقالت "بلاك شادو" عبر "تيلغرام"، أمس، إنه "يبدو أن تسريب معلومات حول زبائن، عاملين في الشركة وموظفي دولة ليس مهما بالنسبة للشركة، وسنننفذ تعهدنا في 09:00". وعند الساعة التاسعة من صباح أمس، نشر الهاكرز عددا من الوثائق المسروقة بعملية القرصنة لزبائن شركة التأمين، وبينها تقارير سرية حول تسرير في مستشفيات، صور لشيكات، بطاقات هوية ورخص سياقة.

وجاء نشر صور بطاقات الاعتماد الصالحة للاستخدام، على الرغم من ادعاء الشركة أن المعلومات الائتمانية لعملائها لم تتم سرقتها أو اختراقها.

وفي وقت سابق من صباح اليوم كتب قراصنة "بلاك شادو": "نحن نفعل ما قلناه"، ثم هددوا فيما بعد: "شيربيت... إنها النهاية!".

ويعتبر اليوم هو اليوم الأخير من الهملة التي أعطتها مجموعة القراصة لشركة التأمين الإسرائيلية، والتي تتمثل بدفع إتاوة تصل إلى 200 عملة بيتكوين، مهددين ببيع المعلومات إذا لم يحصلوا على المبلغ في نهاية اليوم الثالث.

وقالت "بلاك شادو" في بيانها الموجه إلى "شيربيت" في "تيلغرام"، الخميس، إن "أمامكم 24 ساعة من أجل تحويل 50 بيتكوين إلى حسابنا، كي لا نكشف المعطيات إضافة إلى بيعها. وسيرتفع المبلغ إلى 100 بيتكوين، وفي اليوم الثالث إلى 200 بيتكوين. وبعد ذلك سنبيع المعلومات إلى آخرين".

وهدد الهاكرز بأنه "في نهاية كل 24 ساعة، سننشر المزيد من المعلومات من المخزون (المسروق من "شيربيت"). وسيبدأ العد التنازلي في الساعة التاسعة (من صباح الخميس)، بتوقيت القدس".

يشار إلى أن "شيربيت" فازت مؤخرا بمناقصة لتأمين سيارات موظفي الدولة. كما أن الكثيرين من الموظفين في وزارة الأمن يؤمنون سياراتهم في هذه الشركة. وقال مسؤول أمني رفيع، وهو زبون للشركة، لموقع "يديعوت أحرونوت"، إنه "لم أعلم أنه تم تسريب تفاصيلي الشخصية وهذه مشكلة كبيرة. ولدي تأمين سيارة فقط لكن هذا يوترني. ويغضبني أنني علمت بهذه المعلومات منكم ولم أتلق أي اتصال من شركة التأمين. لقد تعين عليهم الاتصال بي".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص