مقتل شابين بإطلاق نار في النقب

مقتل شابين بإطلاق نار في النقب
السيارة التي عُثر على جثّتي الشابين بداخلها عند مدخل تل السبع

عُثر على جثتي الشابين جلال شحدة أبو طه، ومحمد هشام أبو طه، مساء اليوم الإثنين، في العشرينيات من عمريهما، داخل سيارة في مدخل قرية تل السبع في النقب.

وأعلن الناطق باسم "نجمة داود الحمراء"، أنه في تمام الساعة 18:55، تلقى طاقم الإسعاف بلاغا عن إصابة شابين في جريمة إطلاق نار، أدت إلى مقتلهما على الفور.

وأوضح أن طواقم الإسعاف وصلت إلى المكان، وقد فارق الشابان حياتهما.

ووقعت مناوشات مع الشرطة في موقع الجريمة المزدوجة، تخللها تكسير سيارة إسعاف بالحجارة في تل السبع، ليقوم أحد عناصر الشرطة بإشهار سلاحه الناري.

وتدخلت قوات خاصة من الشرطة لتمكين طواقم الإسعاف، إخراج الجثتين من السيارة، بسبب تجمهر المواطنين، بينما أغلقت الشرطة مدخل تل السبع. 

فيما أعلن مجلس محلي تل السبع، الإضراب غدا، حدادا على مقتل الشابين من عائلة أبو طه.

ويذكر أن القتيل محمد أبو طه قد لحق بشقيقه فخري أبو طه الذي قُتل قبل نحو عامين أيضا بإطلاق نار خلال شجار عائلي وقع في بلدته تل السبع أيضا.

القتيل جلال شحدة أبو طه

وبهذه الجريمة المزدوجة، يبلغ عدد ضحايا جرائم القتل في المجتمع العربي، منذ مطلع العام الحالي، 81 قتيلا.

وقُتل شابان نهاية الأسبوع الماضي، في جريمتي إطلاق نار أيضا، أولهما كان حسين محمد خوالد (47 عاما)، والذي أُصيب بعيارات نارية، على مدخل قريته إبطن، فجر يوم الجمعة. فيما قُتل الشاب فالح نادر دحلة من قرية طرعان، مساء الجمعة، بعد شجار عنيف شب بالمدينة.

تأتي الجريمة المزدوجة في حين أعلنت لجنة المتابعة عن نصبة خيمة اعتصام أمام مكتب رئيس الحكومة في القدس احتجاجا على ازدياد العنف والجريمة في المجتمع العربي صباح أمس الأحد.

وتستمر المتابعة بخطوتها الاحتجاجية التي تضمنت إضراب عن الطعام، بينما تعتزم عقد جلسة في مجلس محلي جلجولية، يوم غد الثلاثاء، تجمع رؤساء سلطات محلية عربية ووفد عن اللجنة القطرية للسلطات المحلية العربية، بمدير عام وزارة الداخلية، وذلك للتباحث في سبل مكافحة العنف والجريمة بالمجتمع العربي وحوادث الاعتداء التي استهدفت بعض رؤساء السلطات المحلية العربية.

القتيل محمد هشام أبو طه

كفر قاسم: إصابة ثلاثة أشخاص بجريمة إطلاق نار

أصيب مساء اليوم الإثنين، ثلاثة أشخاص في كفر قاسم، جرّاء إطلاق نار عليهم من قبل مجهولين في منطقة الميدان، ونُقلوا جميعا لمستشفى بيلنسون في بيتح تكفا.