الجولان المحتل: سلطات الاحتلال تستدعي ناشطين وأسرى محررين للتحقيق

الجولان المحتل: سلطات الاحتلال تستدعي ناشطين وأسرى محررين  للتحقيق

استدعت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، يوم أمس الأحد، عددا من الشبان من قرية مجدل شمس في الجولان السوري المحتل، وهم من الأسرى المحررين، وذلك للتحقيق معهم.
 
وعلم موقع عــ48ـرب أنه جرى التحقيق مع كل منه وهيب صالح وسميح سمارة وسيطان الولي وكميل خاطر، وجميعهم من الأسرى المحررين الذين قضوا سنوات طويلة في سجون الاحتلال بتهمة "مقاومة الاحتلال".
 
وفي حديثه مع موقع عــ48ـرب قال الأسير المحرر وهيب صالح إن التحقيق معهم قد تركز حول قضايا اجتماعية وسياسية، بضمنها التواصل مع الوطن الأم سورية، والتحريض ضد دولة الاحتلال.
 
كما أفاد أنه جرى التحقيق مع الأسرى المحررين بادعاءات مختلفة من بينها إجراء اتصالات مع مسؤولين سوريين، وما زعم المحققون بأنه "دعم للإرهاب"، إضافة إلى نشاطهم إلى جانب الحركة الأسيرة في السجون.
 
وكان قد تم استدعاؤهم للتحقيق معهم في مستوطنة "كتسرين" المقامة على أنقاض القرية السورية قصرين.
 
وكانت قد أفادت مصادر في الجولان المحتل أنه قد تم، قبل أسبوع، استدعاء كل من غسان الشاعر وبسام خاطر وبسام الصباغ وسمير نخلة، وآخرين للتحقيق معهم في مركز للمخابرات في "تل أبيب.
 
وعلى صلة تجدر الإشارة إلى أن أجهزة أمن الاحتلال كانت قد اعتقلت فارس الشاعر منذ نحو شهر، كما اعتقلت الشيخ سعيد أبو زيد قبل نحو أسبوعين، ويجري تمديد اعتقالهما منذ ذلك الحين. ومن المتوقع أن يمثلا اليوم، الإثنين، أمام المحكمة في "بيتاح تكفا".
 
كما تجدر الإشارة إلى أن مجدل الشمس تشهد في الآونة الأخيرة تصعيدا من قبل أجهزة أمن الاحتلال تمثل في حملات الاعتقالات، والمداهمات والتفتيش والاستدعاء إلى التحقيق.