مجدل شمس: تشييع الشيخ حسن الحلبي وسط إجراءات صحية مشددة

مجدل شمس: تشييع الشيخ حسن الحلبي وسط إجراءات صحية مشددة
من مراسم التشييع

شيّع أبناء الطائفة العربية الدرزية، اليوم السبت، رجل الدين الجولاني البارز، الشيخ حسن محمود الحلبي (أبو زين الدين) ، في مجدل شمس، بالجولان السوري المحتل.

وجرت مراسم التشييع في الملعب البلدي بمجدل شمس، وسط إجراءات مشددة تُلزم بالتعليمات الصحية الاحترازية منعا لانتشار فيروس كورونا المستجد، في ظل الإغلاق المفروض على البلدة.

وشهدت المراسم مشاركة حاشدة، مع المحافظة على قواعد التباعد الاجتماعي واستخدام الكمامات الواقية، وسط تقارير تفيد بأن الشيخ الحلبي توفيّ من جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد.

من مراسم التشييع

وأمس الجمعة، ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن "العشرات من أهالي مجدل شمس اقتحموا مشفى زيف في صفد" لإخراج جثمان الحلبي ودفنه.

وادعت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11") أن أهالي المجدل اقتحموا حواجز وضعتها الشرطة الإسرائيلية وقيادة الجبهة الداخلية لفرض الإغلاق على البلدة، وذلك في طريقهم إلى المستشفى لإخراج الجثمان.

بينما قالت مصادر محليّة إن الشيخ توفي جراء إصابته بالسرطان.

وذكر موقع "جولاني" أن الحلبي "من أعلام الطائفة الدرزية عامة، ويحتلّ منزلة دينية رفيعة لدى رجال الدين وعموم أبناء الطائفة الدرزية في كل مكان".

وتخضع بلدة مجدل الشمس لإغلاق حتى الخميس، إثر وصول عدد مرضى كورونا النشطين في البلدة إلى 98، بينما وصل عدد المصابين الكلي في الجولان إلى 710، توفي منهم 10 أشخاص.

ويشمل الإغلاق الذي يستمر حتى يوم الخميس المقبل، فرض حظر التجول على البلدة يوميًا من الساعة 18:00 مساءً حتى الـ06:00 من صباح اليوم التالي، ومنع الخروج من البلدة أو الدخول إليها دون تصريح خاص.

بالإضافة إلى السماح للأماكن الحيوية التي لديها تصريح بذلك بالعمل وفق تقييدات كورونا (مثل العيادات الطبية والصيدليات ومتاجر التموين)، والسماح للعاملين المصنّفين كحيويين بالخروج إلى عملهم وفق تصريح خاص.



مجدل شمس: تشييع الشيخ حسن الحلبي وسط إجراءات صحية مشددة

مجدل شمس: تشييع الشيخ حسن الحلبي وسط إجراءات صحية مشددة