4 من أصل 6 نواب يتركون ليفني و"هتنوعا"

4 من أصل 6 نواب يتركون ليفني و"هتنوعا"

يبدو أن حزب "هتنوعا"، الذي أقامته تسيبي ليفني في الانتخابات الماضية قبل سنتين، يتفكك حاليًا، فقد أعلن ثلاثة نواب فيه عن مغادرته، ومن المتوقع أن يعلن الرابع عن ذلك يوم غد في مؤتمر صحافي.

فقد أعلن عضو الكنيست عن "هتنوعا"، عميرام متسناع اليوم الأربعاء، عن اعتزاله الحياة السياسية، ومن المتوقع أن يعلن مائير شطريت اتخاذ ذات الخطوة يوم غد في مؤتمر صحافي سيعقده في تل أبيب.

وقد أعلن كل من متسناع وشطريت أنهم لا ينوون الانضمام لأي حركة سياسية أخرى بعد تركهم "هتنوعا"، وبالإضافة إليهم أعلن عضوان آخران هما إليعيزير شتيرن ودافيد تسور أنهم سيتركون الحزب بعد انتهاء الدورة الحالية.

وبعد هذه التطورات، لم يبق في حزب "هتنوعا" من أعضاء الكنيست الستة الذين مثلوه في الدورة الأخيرة، سوى تسيبي ليفني وعمير بيريتس، وكلاهما سيكونان من ضمن أول عشر مقاعد في القائمة المشتركة "المعسكر الصهيوني"، التي شكلوها مع حزب "العمل".

وأعلنت ليفني أن بروفيسور مانويل تراختينبيرغ، سينضم للقائمة المشتركة في أحد المقاعد المحصنة لحزب "هتنوعا"، كما أنها بصدد ضم امرأتين في المقاعد غير المضمونة في قائمة "المعسكر الصهيوني".

وقال متسناع في إعلانه عن اعتزاله الحياة السياسية: "لا زلت واثقًا بسدادة قرار الحزب بخوض الانتخابات في قائمة واحدة مع حزب "العمل"، وأن بإمكاننا سويًا تغيير الواقع في إسرائيل، أشعر أني فقد القدرة على العمل والتأثير كما في السابق من موقعي كعضو كنيست، لكن أثق بأن هرتسوغ وليفني والطاقم الشبابي المؤهل الذي حولهم يستطيع تولي زمام الأمور، حزب "العمل" كان ولا زال البيت السياسي الدافئ لي".

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"