استطلاع: 13 مقعدًا لقائمة عربية واحدة و"المعسكر الصهيوني" و"الليكود" يتعادلان

استطلاع: 13 مقعدًا لقائمة عربية واحدة و"المعسكر الصهيوني" و"الليكود" يتعادلان

نشرت صحيفة معاريف العبرية استطلاعًا أجرته هذا الأسبوع، تظهر نتائجه أن قائمة عربية واحدة ستحصل على 13 مقعدًا، وستكون رابع أكبر كتلة في الكنيست، فيما سيحصل 'المعسكر الصهيوني' بزعامة هرتسوغ على عدد مقاعد مساوٍ لحزب 'الليكود'.

وبحسب نتائج الاستطلاع، فإن حزبي 'المعسكر الصهيوني' بزعامة هرتسوغ وليفني، و'الليكود' بزعامة نتنياهو يحصلان على 24  مقعدًا، وبعده حزب 'البيت اليهودي' بزعامة بينيت بـ18 مقعدًا، والقوة الرابعة هي القائمة العربية المشتركة وتحصد 13 مقعدًا، يليها حزب 'يش عتيد' بزعامة يائير لبيد بـ11 مقعدًا وخلفه 'يهدوت هتوراه' و'كولانو' الذي يتزعمه موشيه كحلون بسبع مقاعد لكل منهما، وبعدهم يحصل حزبا 'ميريتس' و'يسرائيل بيتينو' بزعامة ليبيرمان على ست مقاعد لكل منهما، ويتذيل اللائحة حزب 'ياحد' بزعامة إيلي يشاي المنشق عن حزب 'شاس' بأربع مقاعد، فيما لا يعبر حزبي 'شاس' و'كديما' نسبة الحسم.

واللافت في الاستطلاع هو مدى تأثير قائمة عربية مشتركة على ميزان القوى في الكنيست، حيث تتفوق على معظم الأحزاب وتصبح ذات تأثير كبير على كل ما يجري، وأيضًا ضعف قوة 'يسرائيل بيتينو' الذي يتزعمه أفيغدور ليبرمان، خاصة بعد الفضيحة التي طالت معظم أعضاء حزبه من الوزراء ونواب الوزراء والمقربين منه واعتقال بعضهم بسبهة تلقي رشاوى مالية وتعيين مقربيهم في مناصب معينة ومنحهم مناقصات مستغلين  مناصبهم.

لكن، لا يزال 40% من المستطلعين يعتقدون أن نتنياهو هو الأقدر على التعامل في المواضيع الأمنية من الباقين، ويحل بعده نفتالي بينيت بـ13% فقط، وفي سؤال آخر فحص الاستطلاع أي السياسيين الإسرائيليين يستطيع التعامل مع القضايا الاقتصادية بطريقة أنجع، وأجاب 27% من المستطلعين أن موشيه كحلون هو الأنسب، ويليه هرتسوغ بنسبة 19%.

وطلب من المستطلعين أن يمنحوا علامة من 1-10 سياسي إسرائيلي، بفحص من هو أكثر سياسي مرتشي، بحيث يكون 1 غير مرتش أبدًا، و10 الأكثر، وأجاب المستطلعون أن ليبرمان هو أكثر السياسيين الذين يحصلون على رشوة بمعدل 7.1، يليه نتنياهو بـ5.5 وليفتي بـ5.4.       

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018