فيلم "بلاك بانثر" يواصل تصدر إيرادات السينما بأميركا الشمالية

فيلم "بلاك بانثر" يواصل تصدر إيرادات السينما بأميركا الشمالية
(أ ب)

واصل فيلم الحركة والمغامرة والخيال العلمي "بلاك بانثر" تصدُّر إيرادات السينما في أميركا الشمالية للأسبوع الخامس على التوالي.

وكان الفيلم قد تجاوز حاجز المليار دولار الأسبوع الماضي، محققة أرقاما قياسية عديدة.

ووفق "بازفيد" لم يعد هذا الفيلم بعيدا عن فيلم "ذا دارك نايت" المصنف كأفضل فيلم بطل خارق يركّز على بطل واحد.

وبات الفيلم في المرتبة 16 في قائمة إنتاجات "ديزني" التي تحقق المليار دولار، والفيلم الخامس في شركة "مارفيل"، بعد عدة أفلام من بينها آيون مان.

ويأتي هذا النجاح رغم هجمة عنصرية تعرّض لها الفيلم عبر مواقع التواصل الاجتماعي حتى قبل نزوله للقاعات، وشنّها المتصيدون والمنتمون لمجموعات الكراهية واليمين المتطرف.

وعند زيارة صفحة "الفهد الأسود" في قاعدة بيانات أفلام الإنترنت IMDb، لاحظ زوار أن تقييم الفيلم لم يتجاوز 6.7 من أصل 10، رغم أنه تلقى علامات إيجابية من النقاد، وهي حالة نادرة ولا تسير وفق التذبذب الطبيعي للأصوات.

كما تم ربط ملصق فيلم "الفهد الأسود"، في محرك البحث، مع عنوان "كوكب القرود"، واعترفت نسخة "غوغل" الفرنسية بهذا الخلل، قبل أن تعتذر وتصحح الخطأ.

ورغم ذلك أشادت قراءات نقدية متنوّعة بالفيلم. وخصصت المجلة السينمائية الشهرية "بروميير" غلاف عددها الصادر في كانون الثاني 2018 لهذا الفيلم الذي أنتجته "مارفل"، ونشرت حوارًا طويلا مع مخرجه.

بينما وصفه الموقع الإلكتروني "دايلي بيست" بأنه "خطاب حبّ لكلّ أسود"، واعتبرته "رولينغ ستونز"، المجلة الأميركية نصف الشهرية، "تصحيحًا لأعوامٍ من إهمال التنوّع".

ويروي "الفهد الأسود" حكاية الملك تشالا (شادويك بوسمان، 1976)، المتوَّج حديثا على عرش "واكاندا" (دولة خيالية في أفريقيا، متطوّرة تكنولوجيا)، يواجه تحدّيات شتّى من فصائل داخل البلد. ويلعب دور البطولة في الفيلم تشادويك بوزمان ومايكل بي. جوردان ولوبيتا نيونجو وهو من إخراج ريان كوجلر.

ويلعب دور البطولة في الفيلم تشادويك بوزمان ومايكل بي. جوردان ولوبيتا نيونجو وهو من إخراج ريان كوجلر.

وجاء في المركز الثاني فيلم الحركة والمغامرات الجديد (توم رايدر) محققا 23.5 مليون دولار. والفيلم بطولة أليسيا فيكندر ودومينك وست ودانييل وو ومن إخراج راور أوتوج.

واحتل المركز الثالث الفيلم العائلي الجديد (آي كان أونلي إمجن) بإيرادات بلغت 17.1 مليون دولار.

والفيلم بطولة دينيس كويد وكلوريس ليتشمان ومن إخراج أندرو اروين وجون اروين.

وتراجع الفيلم الخيالي (رينكل إن تايم) من المركز الثاني إلى المركز الرابع هذا الأسبوع بإيرادات بلغت 16.6 مليون دولار .والفيلم بطولة أوبرا وينفري وريس ويذرسبون وميندي كالينج ومن إخراج إيفا ديفورني.

وجاء في المركز الخامس فيلم الحركة والمغامرات الجديد(لاف سيمون) محققا إيرادات بلغت 11.5 مليون دولار.

والفيلم بطولة نيك روبنسون وجوش دوهامل ومن إخراج جريج بيرلانتي.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018