إدارة أبناء سخنين تعقب على تحريض نتنياهو

إدارة أبناء سخنين تعقب على تحريض نتنياهو
لاعبو أبناء سخنين خلال دقيقة الصمت

أعربت إدارة سفير المجتمع العربي في الدرجة العليا، أبناء سخنين، عن غضبها في أعقاب الحملة الكاذبة التي أثيرت ضد الفريق عقب مباراته الأخيرة أمام هبوعيل رعنانا.

وقد وصلت الحملة إلى حد التحريض من قبل رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بعدما أثير بأن جماهير الفريق السخنيني أطلقت صافرات الاستهجان خلال وقوف لاعبي الفريقين دقيقة صمت على روح ضحايا السيول جنوب البلاد.

وكتب نتنياهو على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إنها "وصمة عار، ويتوقع من جميع قادة المجتمع اليهودي وغيره استنكار هذا التصرف المشين".

وفي تعقيب له، قال رئيس إدارة الفريق السخنيني، محمد أبو يونس، لـ"عرب 48"، إن "الأجدر برئيس الحكومة أن يتباحث مع وزراءه حول التقصير والإهمال اللذين أوديا بحياة 10 طلاب خلال رحلة مدرسية، سيما وأن الأرصاد الجوية كانت قد حذرت من حالة الطقس في تلك الأيام".

وأضاف أن "تجربة نتنياهو في التحريض على العرب باتت واضحة ومعروفة للجميع، وهذه المرة جاءت ضد جماهير أبناء سخنين من أجل إشغال وسائل الإعلام بذلك وإبعادها بالوقت ذاته عن متابعة قضية الحادثة التي وقعت جراء السيول وتحميل المسؤولية لأصحاب العلاقة".

وأكد أن "الاتحاد العام لكرة القدم أصدر بيانا بهذا الخصوص استنادا لتقرير المراقب والحكم المركزي والكاميرات التلفزيونية، والذي نفى من خلاله كافة الادعاءات التي وجهت ضد جماهيرنا".

وعن النتائج الأخيرة للفريق السخنيني، أشار إلى أنه "بدون شك هناك خيبة أمل كبيرة، لكن مع ذلك فنحن ننافس في البلاي أوف السفلي بدون طموحات وأهداف، ومن هذا المنطلق نسعى إلى أن نعطي فرصة اللعب للاعبين صغار السن لكن ذلك لا يعني أن نهدر النقاط خصوصًا في المباريات البيتية".

وعن مصير المدرب، ختم حديثه بالقول إن "التفكير في إقالة المدرب خصوصًا بهذا التوقيت وقبل جولتين على نهاية الموسم ليس في مكانه، ولذلك لا بد أن ندرس الأمور بعقلانية على أن نحسم الأمور بعد نهاية الموسم".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018