الحركات الطلابية العربية تدين حظر حركة اقرأ

الحركات الطلابية العربية تدين حظر حركة اقرأ
(صورة من الأرشيف)

الحركة الطلابية الفلسطينية بكل مركباتها جزء من النشاط والنضال الطلابي الفلسطيني


أدانت الحركات الطلابية في الجامعات الإسرائيلية التضييقات التي بدأت الجامعات بفرضها بحق حركة اقرأ الطلابية، التي جاءت في أعقاب حظر الحركة الإسلامية و20 مؤسسة أهلية خدماتية.

واعتبرتها 'خطوة تتماهى مع مخطّطات المؤسّسة الإسرائيلية، في تجريم العمل السياسي لمركّبات المجتمع الوطني الفلسطيني في الداخل وكل من يناهض سياساتها العنصرية، واستكمالا لسلسلة التعسف والتمييز والعنصرية التي بتنا نعاني منها في العقد الأخير من حياة الحركة الطلابية كمنع النشاطات والبرامج السياسية، وتقديم ناشطيها إلى لجان الطاعة المشبوهة ومحاولات اعتقالهم، والتلاعب بالدساتير الجامعية من أجل تقييد العمل الطلابي العربي واستهدافه'.

وأكّدت الحركات الطلابية على 'شرعية عملها الطلابي في الحرم الجامعي الذي تستمده من جمهور طلابها، بما في ذلك عمل حركة اقرأ، وتعتبره حقًا سياسيا وواجبا وطنيًا تقوم به الحركات الطلابية تجاه الطّلاب العرب، من خلال برامج التوعية والنشاط السياسي المناهض للسياسات الاسرائيلية، ومن خلال خدماتها التي تقدمها للطلاب عمومًا، في ظلّ سياسة التهميش والأسرلة التي تقوم عليها الجامعات، ومن أجل مواجهة سياسة التضييق والتهميش والتمييز التي تنتهجها نقابات الطلاب الإسرائيلية'.

وحمّلت الحركات الطلابية 'الجامعات الإسرائيلية مسؤولية أي قرار يستهدفها عموما ويستهدف حركة اقرا خصوصا'، وعبّرت عن تلاحمها الكامل والواضح مع حركة اقرأ، وأن 'حظرها يعتبر مسًا وتضييقًا لدائرة الحريّات وملاحقة سياسية بامتياز تمارسها المؤسسة الإسرائيلية ضدنا، فمحاولة إخراج حركة اقرأ بشكل رسمي من الجامعات ما هو إلا صورة تطبيقية لكلّ صور العربدة الإسرائيلية الشتى'.

وأكدت أن 'لطلاب العرب والحركات الطلابية ستظل تجابه السياسات العنصرية من خلال التنسيق القائم بين الكتل وصولا إلى بناء الهيئات التمثيلية المنتخبة كلجان الطلاب العرب والاتحاد القطري للطلاب الجامعيين، لتكون رأس الحربة في مواجهة محاولات نزع الشرعية عن العمل الطلابي الفلسطيني'.

اقرأ أيضًا| أم الفحم: مسيرة احتجاجية طلابية مناصرة للحركة‎ الإسلامية

وأشارت الحركات الطلابية في الجامعات إلى 'ضرورة توحيد الصّف النضالي، وإلى تحشيد الطلاب عموما من أجل مواجهة أي خطوة مستقبلية تقوم بها الجامعات ضد حركة اقرأ وكل الحركات الطلابية، وعليه تعلن الحركات الطلابية انعقادها الدائم ضمن عمل وحدوي لمجابهة هذه القرارات، كما ونهيب بطلابنا التفاعل الجاد مع نشاطاتها. وأهمية العمل السياسي والتوعوي والخدماتي الطلابي، باعتبار الحرم الجامعي من أهم ميادين النضال. وتفعيل لجان التنسيق الطلابية والعمل الوحدوي في مواجهة القرارات الظالمة. ودعوة كافّة الطلاب للمشاركة في الندوة حول الحركات الطلابية ودورها النضالي، بمشاركة كافة الحركات الطلابية في خيمة مناهضة حظر الحركة الإسلامية في قاعة السوق البلدي أم الفحم يوم الجمعة 11122015 الساعة السادسة والنصف مساء. ودعوة كافة الطلاب للمشاركة في التوقيع على عريضة الاحتجاج على حظر حركة اقرأ التي ستنشر خلال هذا الأسبوع'.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة