الثلاثاء المقبل: استئناف الإضراب في جميع المدارس الثانوية

الثلاثاء المقبل: استئناف الإضراب في جميع المدارس الثانوية

جددت نقابة المعلمين إجراءاتها التصعيدية في سعيها لتحقيق مكاسب في المفاوضات حول أجور المعلمين في المدارس فوق الابتدائية، وبحسب "ذا ماركر"، أبلغت النقابة وزارة التربية والتعليم، أمس الأربعاء، عن نيتها استئناف الإضراب في جميع المدارس الثانوية في أنحاء البلاد، بدء من الثلاثاء المقبل.

وستبدأ المنظمة بعقوبات يتضمنها تعطيل الدراسة وتنظيم المظاهرات، لتصل إلى تمديد فترة الإضراب لأجل غير مسمى.

وتجددت إجراءات النقابة، على الرغم من اتفاق، وصفته صحيفة "هآرتس" بـ"التاريخي" بين نقابة المعلمين ووزارة المالية على زيادة كبيرة في الرواتب المعلمين المبتدئين، حيث تم تحديد حد أدنى للراتب يقدر بـ8000 شيكل شهريا لمعلمي المرحلة الثانوية.

وكان رئيس نقابة المعلمين ران إيريز، قد أعلن أمس عن تجديد العقوبات خلال اجتماع مع وزير التربية والتعليم، نفتالي بينيت.

ومن المنتظر أن يعقد اجتماع آخر، يوم الإثنين المقبل، بين وزارة المالية التفاوض وممثلي النقابة للتفاوض سعيًا لمنع تشويشات قد تفرضها النقابة على المدارس فوق الابتدائية، وتشير التقديرات إلى أن وزارة المالية سوف ترفض المطالب التي حددها رئيس النقابة، وعليه فإن النقابة سو تمضي قدمًا بإعلان الإضراب.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الطرفين لا يوافقان على "مطالب جديدة حددتها النقابة"، بتخصيص ساعات عمل إضافية لمناصب مختلفة في المدارس الثانوية، مثل تقديم استشارات للطلاب، والتعامل مع المشاكل التأديبية، وتركيز مجالات مختلفة بالأخص للطلاب الضين يحتاجون إلى "تقوية"، وامتحانات البجروت والرحلات.

وتسعى النقابة إلى التوصل لاتفاق تخصيص ميزانية إضافية للمدارس الثانوية. ومع ذلك، فإن وزارة المالية ليست على استعداد لاختراق إطار الميزانية التي خصصتها للمفاوضات، بحسب "هآرتس".

وكانت المدارس فوق الابتدائية قد أضربت عن التعليم، تلبية لدعوة النقابة، الأحد الماضي، وشمل جميع صفوف المدارس فوق الابتدائية (المرحلة الإعدادية والثانوية) في البلاد، في ما اعتبرته "إضراب تحذيري"، لعدم تقدم المفاوضات بشأن أجور المعلمين.

يذكر أنه بعد أسبوعين من الإعلان عن نزاع عمل مع وزارة المعارف الإسرائيلية، عقدت نقابة المعلمين فوق الابتدائيين مؤتمرا صحفيا، صباح الثلاثاء 8 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، أعلنت فيه نيتها البدء بتفعيل نزاع العمل.

وكان قد صرح إيريز بأن الوضع الحالي لا يحتمل، حيث أن 50% من المعلمين يتركون سلك التعليم خلال أربع سنوات، وذلك بسبب الرواتب المتدنية وظروف العمل الصعبة.

وأشار في هذا السياق إلى أن المعلمين يعملون ساعات أكثر مقارنة بالمعلمين في دول منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي (OECD)، كما أن عدد الطلاب أكبر في الصفوف، وفي المقابل، يحصلون على رواتب تقل بنسبة 40%.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018