طلاب الجامعة العربية الأميركية: آمال وتحديات

طلاب الجامعة العربية الأميركية: آمال وتحديات
مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة "عرب 48"

تجمع الجامعة العربية الأميركية في مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة أكثر من 9500 طالب في كلياتها وأقسامها المختلفة، بينهم نحو 3500 طالب من فلسطينيي الداخل، من مناطق المثلث والجليل والساحل والنقب.

ومع غياب التواصل والتفاعل في السابق بين الأجيال من شقي الوطن شهدت العلاقة بين الطرفين صعوبة بناء العلاقات الاجتماعية فيما بينهم لا سيما في السنة التعليمية الأولى وجهل الواقع وأثر الأفكار المسبقة وخاصة ما اعتبروه الطلاب أنه على الأغلب اختلاف 'بين مفاهيم الانفتاح والمحافظة' وما يعنيه من سلوك وثقافة مختلفة. وتطرق بعض طلاب الداخل إلى أجواء التعليم وإدارة الجامعة.

'عرب 48' تجول في حرم الجامعة ورصد آراء عدد من الطلاب والطالبات.

وقال ناصر أسدي وهو طالب في السنة التعليمية الرابعة، لـ'عرب 48': 'لم أواجه مصاعب خارجة عن المألوف، والإنسان يستطيع أن يتأقلم خاصة وأن الحديث يدور عن صرح تعليمي'. وأشار إلى أن 'هناك بعض المسائل التي تصعب علينا وعلى الأهل وعلى سبيل المثال قسط التعليم الجامعي يرتفع كل فترة، وأسعار استئجار السكن مرتفعة بسبب وجود طلاب الداخل، كذلك المحال التجارية والمواد الاستهلاكية أسعارها مرتفعة وخاصة المحلات التي تنتشر بين مساكن الطلبة وهي مساكن جميعها لعرب الداخل، ودون ذلك حقيقة لم أشعر بمشاكل ومصاعب خاصة سوى مصاعب الدخول والخروج من الحواجز'.

وقالت الطالبة ريم طربيه، لـ'عرب 48'، إنه 'في كل مكان توجد صعوبات وعقبات في البداية، لكن سرعان ما نتأقلم. هنا الأجواء مختلفة من حيث وجود الاحتلال والحواجز ونحن نواجه أحيانا مصاعب الدخول والخروج من الحواجز والتفتيش، أما من حيث التعليم فإحدى المصاعب التي تواجه الطالب بداية هي أننا معتادون على الدراسة باللغتين العربية والعبرية وهنا يجري التعليم باللغة الإنجليزية'.

وأشارت إلى أن 'أسعار مساكن الطلبة مرتفعة، وأعتقد أن في ذلك بعض الاستغلال، كذلك ارتفاع سعر تأمين الطالب، كان تأمين الطالب في الجامعة يكلف 20 دينارا إلا أنه قفز مؤخرا إلى 70 دينارا، ومع ذلك الأجواء في الجامعة بصورة عامة جيدة'.

وقالت الطالبة رولان نعمة، لـ'عرب 48'، إنني 'حقيقة اخترت الدراسة في الجامعة العربية الأميركية في جنين بعد أن زرتها واطلعت على الأجواء فيها، شروط القبول فيها أسهل من الجامعات الإسرائيلية خاصة أن الطالب معفي من 'البسيخومتري'.

وأضافت: 'أعتقد أن هناك بعض الاستغلال في أسعار السكن وبالتالي من تجربتي أرى أنه لا يوجد فوارق كبيرة بين التعليم هنا وبين الجامعات بالداخل، جميع الطلاب يتأقلم مع الوقت باستثناء مصاعب الدخول والخروج من الحواجز'.

وقال أحمد زايد من قرية اليامون في قضاء جنين، لـ'عرب 48': 'نحن أولا نرفض المسميات على اختلافها بين فلسطينيي الداخل والضفة، وننظر لجوهر الأمور كشعب فلسطيني مع مراعاة خصوصية كل منطقة بعاداتها وتقاليدها ونمط حياتها. يوجد اختلاف بين أبناء وبلدات المنطقة الواحدة'.

وأضاف أنه 'لا شك أن مقاعد الدراسة والاحتكاك خلق مع الوقت حالة مختلفة مما كان بالبداية وخلق نوعا من الألفة والمحبة والتفهم لوضعيتنا كشعب'.

وقالت مرام أبو صالح، لـ'عرب 48': 'لا أخفي حقيقة أنه في السنة الأولى كان لدي خشية ورهبة بمفهوم 'الضفة وعرب الداخل'، لكن بدأت لاحقا أدرك مفاهيم جديدة بعيدة عن الأفكار المسبقة والنظرة السلبية من كلا الطرفين، لكن أنا اليوم في السنة التعليمية الثالثة ولا فرق بيننا، وعلينا التأكيد على التفاعل والتعاون، جميعنا أبناء شعب واحد'.

وقالت فرحة أبو بكار من يعبد، لـ'عرب 48'، إننا 'في البداية سواء كنا من الضفة أو عرب الداخل نأتي كمجموعات منفصلة لا نعرف بعضنا البعض، وعادة هذا ما كان سائدا في الفصل التعليمي الأول وحتى نهاية السنة الأولى، لكن مع الوقت يتم التقارب والتفاعل لمعرفة الآخر عن كثب ونكتشف أنه لا توجد اختلافات جوهرية بيننا'.

 وأضافت: 'أعتقد أن الوضع اليوم أفضل بكثير مما كان عليه في السابق'.

وشدد يزن دوابشة من قرية دوما قضاء نابلس أن 'طلاب الداخل الفلسطيني هم أخوة لنا وجزء منا كشعب ولا حدود تحكمنا'.

وقال، لـ'عرب 48': 'صحيح أنه كان لدينا نظرة خاطئة خاصة ما كنا نعتبره انفتاحا بعيدا عن المحافظة، لكن سرعان ما اكتشفت أنها نظرة سطحية وخاطئة بعد التعارف بيننا، نحن نتحاور وتربطنا علاقة الأهل والأخوة ولا فرق بين هذا وذاك'.

واعتبرت الطالبة ريما عواودة أن 'العلاقات بشكل عام جيدة، لكن لا يخلو الأمر من أخطاء خاصة بين الطلاب الجدد ممن ليس لديهم معرفة واطلاع، وبالتالي يتعاملون وفق الأفكار المسبقة'.

وأكدت لـ'عرب 48' أن 'الاختلاف شيء طبيعي، لكنه يجب ألا يؤدي لخلاف، وحتى هذه الاختلافات تتلاشى بعد التواصل والتفاعل يوما بعد يوم'.

وقال مدير دائرة العلاقات العامة في الجامعة العربية الأميركية، الأستاذ فتحي اعمور، لـ'عرب 48': 'نحن حريصون كل الحرص على احتضان كافة طلابنا من مختلف المناطق في الضفة ومن داخل الـ48 دون أي تمييز بين طالب وطالب'.

وأضاف أنه 'بعد 16عاما من التأسيس أصبحت الجامعة العربية الأميركية من الجامعات الرائدة. شروط وقوانين الجامعة تسري وتطبق على الجميع، ولا تفرقة بين طالب وطالب من أبناء فلسطين الذين هم أبناؤنا، ولا نميز بحق أي طالب ومصدر شهادته الثانوية'.

اقرأ/ي أيضًا | جنين: ندوة طلابيّة حول دور فلسطينيي 48

وأوضح حول العلاقة بين طلاب الداخل والضفة أنه 'توجد اختلافات في الثقافة والعادات، لكن نحن اليوم لا نرى أي شائبة في هذه العلاقات بعد أن أثمر هذا التواصل والتفاعل والاطلاع أكثر بين الطلاب. نعتز بكل طلابنا الذين لا يتصرفون إلا كأبناء شعب واحد'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


طلاب الجامعة العربية الأميركية: آمال وتحديات

طلاب الجامعة العربية الأميركية: آمال وتحديات

طلاب الجامعة العربية الأميركية: آمال وتحديات

طلاب الجامعة العربية الأميركية: آمال وتحديات

طلاب الجامعة العربية الأميركية: آمال وتحديات

طلاب الجامعة العربية الأميركية: آمال وتحديات

طلاب الجامعة العربية الأميركية: آمال وتحديات

طاقم التعليم في المشتركة: ندعو لتذليل العقبات أمام الجامعيين العرب

طاقم التعليم في المشتركة: ندعو لتذليل العقبات أمام الجامعيين العرب

فصل 140 طالب طب عربيا في مولدوفا

فصل 140 طالب طب عربيا في مولدوفا

طالب جامعة سنة أولى؟ نصائح وتعليمات للنجاح

طالب جامعة سنة أولى؟ نصائح وتعليمات للنجاح

الريتالين: أعراض ومخاطر

الريتالين: أعراض ومخاطر

أريج خطيب: تركت الطب لصالح البيولوجيا

أريج خطيب: تركت الطب لصالح البيولوجيا

 310565 طالبا وطالبة يفتتحون الدراسة الأكاديمية بالبلاد

310565 طالبا وطالبة يفتتحون الدراسة الأكاديمية بالبلاد

التخنيون يرفع سقف قبول الطلاب العرب

التخنيون يرفع سقف قبول الطلاب العرب

توصيات مهنية للطلاب الجدد بالجامعات

توصيات مهنية للطلاب الجدد بالجامعات

عَ الجامعة: ملف خاص لمناسبة افتتاح العام الدراسي الجديد

عَ الجامعة: ملف خاص لمناسبة افتتاح العام الدراسي الجديد

5 توصيات للسنة الجامعية الأولى

5 توصيات للسنة الجامعية الأولى

التوصل لتفاهمات في أزمة الطلاب العرب في رومانيا

التوصل لتفاهمات في أزمة الطلاب العرب في رومانيا

نصائح للطلاب: تنظيم الوقت لمكافحة الإجهاد

نصائح للطلاب: تنظيم الوقت لمكافحة الإجهاد

الطالب العربي والحياة الجامعية تحديات وصعوبات

الطالب العربي والحياة الجامعية تحديات وصعوبات

توصيات للتغذية السليمة للطلاب الجامعيين/ د. محمد علوان

توصيات للتغذية السليمة للطلاب الجامعيين/ د. محمد علوان

 الطلاب العرب في الجامعات والكليات الإسرائيلية بالأرقام

الطلاب العرب في الجامعات والكليات الإسرائيلية بالأرقام

سنة أولى سياسة..

سنة أولى سياسة..

التدريب والعمل الشاق هما سر نجاح طالب الموسيقى/ رقية عابد

التدريب والعمل الشاق هما سر نجاح طالب الموسيقى/ رقية عابد

بين الإطار التعليمي التقليدي والحياة الأكاديمية/ نغم غنطوس

بين الإطار التعليمي التقليدي والحياة الأكاديمية/ نغم غنطوس

 الجامعة ليست مصنعًا للشهادات، هي مصنع الشخصيات ورافعي المجتمع/ حنا بشارة

الجامعة ليست مصنعًا للشهادات، هي مصنع الشخصيات ورافعي المجتمع/ حنا بشارة

 أجنحة النجاح/ لؤي وتد

أجنحة النجاح/ لؤي وتد

 صالات اللياقة ومساحات الرياضة المفتوحة لطلاب الجامعات

صالات اللياقة ومساحات الرياضة المفتوحة لطلاب الجامعات

 تطبيقات المواصلات العامة للهواتف الذكية

تطبيقات المواصلات العامة للهواتف الذكية

 القدس، خيال الأكاديميا وحقيقة التناقض/ حلا مرشود

القدس، خيال الأكاديميا وحقيقة التناقض/ حلا مرشود

 السنة الأولى في الجامعة، صعوبات وتحديات/ عمّار أبو قنديل

السنة الأولى في الجامعة، صعوبات وتحديات/ عمّار أبو قنديل

 طريقك السريع للجامعة بالمواصلات العامة

طريقك السريع للجامعة بالمواصلات العامة

 أول يوم في الجامعة

أول يوم في الجامعة