"كُن متطوّعًا": منصة عالمية لمهندس سوري تفوز بعدة جوائز

"كُن متطوّعًا": منصة عالمية لمهندس سوري تفوز بعدة جوائز
(تصوير شاشة)

أسس مهندسان سوريان منصة "بيفول" (Bevol) العالمية التطوعية، لتسهيل وصول المتطوع إلى الفرص التي يرغبها، ومساعدة الجهات التي تحتاج متطوعين.

بدأ العمل على المنصة عام 2015، واكتمل تأسيسها في 2017، من طرف مهندسين سوريين، هما بشار الحراكي، وابنه حسن الحراكي، وهي مسجلة في عدة دول.

تعمل المنصة بخمس لغات، هي العربية والتركية والألمانية والإنجليزية والفرنسية، واسمها مشتق من العبارة الإنجليزية "be volunteer"، أي "كُن متطوّعًا".

وتهدف المنصة إلى تسهيل وصول المتطوع إلى الفرص التي يرغبها، وتوثيق أعماله التطوعية ومنحه مكاسب مادية ومعنوية، وتعزيز سيرته الذاتية، بما يزيد فرصة حصوله على وظيفة مناسبة.

كما تهدف إلى مساعدة الجهات المعنية في الحصول على المتطوعين الأكثر خبرة واحترافية، من خلال قاعدة بيانات ضخمة في أرجاء العالم.

فضلا عن إتاحة الفرصة للشركات والمؤسسات الراغبة في أداء مسؤوليتها المجتمعية من خلال المنظومة المتميزة التي تعتمدها "بيفول" في دعم العمل التطوعي دوليا.

وحصلت المنصة على جوائز مهمة، منها جائرة "ستيفي" العالمية عن فئة أفضل شركة تقنية ناشئة (ستارت أب) لعام 2020، في مجال الخدمات، وهي جائزة سبق وأن فازت بها شركات عملاقة، مثل "آبل" و"سامسونغ" و"فورد موتور".

قال المدير التنفيذي للمنصة، بشار الحراكي: "بيفول هي أول منصة تواصل اجتماعي متخصصة تهدف إلى نشر ثقافة العمل التطوعي والخدمة المجتمعية، كما توفر إمكانية التشبيك بين جميع الأطراف الفاعلة في المجتمع، وتساعد الجميع على القيام بمسؤولياتهم المجتمعية".

وأوضح أن المنصة تقدم ميزات، منها "الحساب الخاص، حيث تتيح لكل مستخدم لميزاتها إمكانية فتح حساب خاص، سواء كان متطوعا أو مؤسسة أو شركة، يستطيع من خلاله التفاعل مع باقي الأعضاء المسجلين في المنصة، والتواصل معهم بشكل هادف وآمن".

ومن المميزات أيضا، بحسب الحراكي، "ميزانية النقاط، حيث تمنح المنصة نقاطا للمؤسسات الأعضاء بها تصرفها للمتطوعين، مقابل قيامهم بالمهام التطوعية التي تطرحها، مما يؤدي إلى تخفيض نفقات هذه المؤسسات".

وتابع: "أيضا تقديم ميزة التوثيق لكافة الأنشطة التطوعية التي تتم من خلالها (المنصة)، حيث توثق للمؤسسات مساهماتها المجتمعية من جهة، وتمنح المتطوعين الفرصة للحصول على سيرة ذاتية تطوعية ذات مصداقية".

وأردف: "كذلك من الميزات بطاقة المتطوع الدولية، والمسؤولية المجتمعية، والفرص الوظيفية، حيث تتيح المنصة المجال للمؤسسات والشركات للإعلان عن فرص وظيفية لديها، بحيث يمكنها اختيار الأكثر كفاءة من بين المتطوعين المتقدمين على هذه الوظائف".

وبطاقة المتطوع الدولية، التي تمنحها المنصة، لها خمسة مستويات، اعتمادا على عدد النقاط التي يملكها المتطوع، وهي بطاقة تمكنه من الوصول إلى مزايا كثيرة يقدمّها شركاء المنصة.

تطرق الحراكي إلى الجائرة التي حصلوا عليها مؤخرا بقوله: "انفردت منصة بيفول الدولية بالمركز الأول والجائزة الذهبية في جائزة ستيفي العالمية عن فئة أفضل شركة ناشئة (ستارت أب) تقنية لهذا العام في مجال الخدمات".

واستطرد: "كان من اللافت عدم وجود فائزين بالجائزة الفضية لنفس الفئة، في حين حصلت ثلاث شركات على الجائزة البرونزية، الأمر الذي عكس حجم تقدم بيفول على منافسيها بناءً على متوسط تقييم أعضاء لجنة التحكيم الدولية".

ولفت إلى أن "ستيفي جائزة عالمية مرموقة، سبق وأن فازت بها شركات عملاقة على مستوى العالم، مثل ‘آبل‘، و‘فورد موتور‘، و‘سامسونغ‘".

وأوضح أن "هذا العام تم تقديم أكثر من 3800 ترشيح لمؤسسات من جميع الأحجام وفي مختلف المجالات، وتم تحديد الفائزين بجائزة ستيفي من خلال الدرجات التي حصلوا عليها من قبل أكثر من 250 مديرا تنفيذيا في جميع أنحاء العالم شاركوا في عملية التحكيم، التي استمرت من تموز/يوليو حتى أوائل أيلول/ سبتمبر (الماضيين)".