تكريم جمعية "أصدقاء حتى النّخاع" في منيابوليس بأميركا

تكريم جمعية "أصدقاء حتى النّخاع" في منيابوليس بأميركا

حصلت جمعية "أصدقاء حتى النخاع" الفلسطينية، الناشطة في مجال دعم المرضى الذي يحتاجون لزرع نخاع العظم، على جائزة وتكريم من سجل المتبرعين الأميركي، في مؤتمره السنويّ الذي في مدينة منيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية هذا العام.

ويعدّ سجل المتبرّعين الأميركي، الذي يضمّ قائمةً بمتبرّعين محتملين بالنخاع العظمي، السجلّ الأكبر في العالم، لاحتواء قائمة متبرّعيه أكثر من 8 ملايين متبرّع محتمل. ويقيم السجل مؤتمرًا سنويًّا له، يقوم فيه بتكريم شخصيّاتٍ أو مؤسسات فاعلةٍ في المجال، على إنجازاتهم وتأثيرهم.

وشهد المؤتمر هذا العام، والذي اختيرت فيه جمعية "أصدقاء حتى النخاع" لنيل جائزة المساواة، تكريمًا على عملها من أجل تكافؤ الفرص للمرضى العرب بالوصول إلى متبرّعين، حضور أكثر من ألفي مشارك من مختلف أنحاء العالم، وقد مثّل الجمعيّة أعضاؤها ريم مصاروة، وماري طنّوس، ودعاء يونس، وأحمد رشيد، ود. آمال بشارة.

وفي بداية التكريم، عرض فيلم قصير يصف أعمال وانجازات الجمعية منذ تأسيسها قبل خمس سنوات وحتى اليوم، مبيّنًا أن الجمعية قد ساهمت منذ تأسيسها عام 2013، في ضمّ أكثر من 10 آلاف متبرّع للسجل، وتمويل فحص 3600 منهم. كما أوضح الفيلم أهمية مشروع الجمعية في التوعية لموضوع زراعة النخاع، وضرورة وجود سجلّ محلّيّ للمتبرّعين، وهو أهمّ مشاريع الجمعية.

وقد قام مدير السجل الأمريكي بتسليم أعضاء الجمعية درع تقديرية قيّمة، وبدورها، قدمت الجمعية هدية رمزية تعبيرا عن شكرها.