الكشف عن شريط فيديو يدين الاحتلال بسرقة أعضاء الشهيد خضر ترزي

الكشف عن شريط فيديو يدين الاحتلال بسرقة أعضاء الشهيد خضر ترزي

كشف الباحث نشأت الوحيدي منسق عام الحركة الشعبية لنصرة الأسرى والحقوق الفلسطينية وعضو لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة ، أن لديها شريط فيديو يثبت سرقة الاحتلال لأعضاء الأسير الشهيد خضر ترزي .

وأفاد بأن الحركة الشعبية حصلت على النسخة الأصلية الوحيدة لشريط فيديو مصور يفضح ويدين دولة الاحتلال الإسرائيلي بإعدامها للأسير خضر ترزي وقيامها بسرقة أعضاء من جسده وعينيه وشرايينه .

وقال الوحيدي بأن الحركة الشعبية وبالتنسيق مع لجنة الأسرى ستقوم بعرض الشريط أمام وسائل الإعلام المختلفة على طريق فضح الاحتلال ومطالبة المجتمع الدولي بالتحرك لوقف البازار الإرهابي الأسود الذي تقوده دولة الاحتلال بحق الأسرى والجرحى والشهداء الفلسطينيين .

وأوضح أن إدارة جيش الاحتلال وإدارة مصلحة السجون الإسرائيلية كانت قد اعتقلت في منطقة حي الزيتون بغزة الأسير الفلسطيني وهو من الطائفة المسيحية خضر إلياس فؤاد ترزي إبان الإننتفاضة المجيدة للشعب الفلسطيني بتاريخ 8 / 2 / 1988م حيث تمت مطاردته و الاعتداء عليه بالضرب المبرح في بيت
الحاجة أم عايش بحي الزيتون واعتقاله وتقييده مصلوبا وهو جريح على مقدمة الجيب العسكري الإسرائيلي حيث تم اقتياده لمعتقل أنصار 2 بغزة ، وفي أثناء الطريق وتحديدا عند بيارة ترزي بجوار سينما النصر في شارع عمر المختار فكوا قيوده وأنزلوه عن مقدمة الجيب وانهالوا عليه بالضرب المبرح ثانية ثم أعادوه وصلبوه ثانية

وحسب إفادة روايات لشهود عيان كانوا بقرب المكان حسب إفادة ذويه وشقيقه فؤاد بعد أن صرخ مستغيثا بالمسيح عليه السلام .

وحسب إفادة ذويه ، ورفاق القيد في معتقل أنصار 2 ولحظة دخول الأسير خضر للمعتقل فقد صرخ الأسرى بصوت واحد بأن الأسير الجريح يحتاج لإنقاذ وعلاج فوري وكان الأسير يطلب متألما جرعة ماء إلا أن جنود الإحتلال رفضوا إعطاءه الماء وقد رفض طبيب المعتقل معالجته بحجة أنه في الرمق الأخير من حياته ، وبعد الضغوطات من قبل الأسرى تم تحويله لمستشفى سوروكا حيث رفض استقباله ، ومن ثم تم تحويله لمستشفى "أشكلون " المجدل حيث استشهد في الطريق وتم تحويله لمشرحة أبو كبير حيث أفاد التقرير الطبي بأن سبب الوفاة هو " الضرب المبرح ، كسور في جمجمة الرأس ، كسر في العامود الفقري ، وكسور أخرى " .

وقال الباحث الوحيدي بأن معهد الدراسات العليا والذي أشرف عليه الشهيد الكبير فيصل الحسيني قد قام أيضا بتصوير الشهيد ترزي وهو مشرح حيث يوجد في جسده خط غائر من أسفل ذقنه حتى أسفل منطقة البطن ، وأيضا في يديه وقدميه بالإضافة إلى القطن الذي غطى عيني الشهيد الداميتين .



"وفا"