إستياء فصائلي لمشاركة فياض بمؤتمر هرتسيليا ومطالبة بمحاسبته وعزله..

إستياء فصائلي لمشاركة فياض بمؤتمر هرتسيليا ومطالبة بمحاسبته وعزله..


شارك رئيس وزراء السلطة الفلسطينية في رام الله، سلام فياض في مؤتمر هرتسيليا للأمن القومي الإسرائيلي مساء اليوم (الثلاثاء) إلى جانب مسؤولين إسرائيليين بينهم وزير الامن، إيهود باراك..

والقى فياض كلمة تناول فيها " سبل تحريك عملية السلام مع اسرائيل " و "استعداد السلطة لإتمام ما اسماه "بعملية تشكيل مؤسسات الدولة الفلسطينية العتيدة خلال سنتين"..

وناقش مؤتمر هرتسيليا العاشر للدراسات الاستراتيجية والامنية في يومه الثالث (الثلاثاء) "عملية السلام في مسارها الفلسطيني- الاسرائيلي"..


"..ويعد مؤتمر هرتسيليا السنوي أهم وأشهر مؤتمر يعقد في اسرائيل من حيث المستوى الرفيع للقيادات السياسية والعسكرية والأمنية الصهيونية التي تحضره وتشارك في أعماله وجلساته بدءا من وزير الامن، فرئيس الأركان ورؤساء الأجهزة الأمنية المختلفة ووزراء الامن السابقين والجنرالات المتقاعدين وكبار الضباط العاملين في الوحدات الاستراتيجية إضافة إلى عشرات الأكاديميين والمفكرين والباحثين وممثلي المراكز البحثية العسكرية والسياسية. وتخضع توصياته لتحليلات وغربلات وتدقيقات أخرى في مراكز الدراسات والبحوث الاستراتيجية غير المتاحة للجمهور وعامة الناس ووسائل الإعلام...".

من جهته ادان خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس مشاركة فياض في هذا المؤتمر ودعا حركة فتح والرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى منع فياض من المشاركة فيه.

وقال مشعل للصحفيين في دمشق(الاثنين): "أدعو الأخ أبو مازن وقيادة حركة فتح إلى ألا يسمحوا لسلام فياض ولا لأي احد في الساحة الفلسطينية بأن يشارك في مؤتمر هرتسيليا'".


الشعبية: يجب محاسبة فياض وعزله..

وكذلك، أدانت فصائل وقوى فلسطينية اليوم، مشاركة فياض بـ"مؤتمر هرتسيليا" معربة عن إمتعاضها الشديد لمواقفه في المشاركة بالمؤتمر الذي ينعقد سنوياً لتحديد معالم السياسات والإستراتيجيات الإسرائيلية في الشؤون الأمنية والسياسية.

و طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بـ "محاسبة فياض وعزله" نظرا لمشاركته بالمؤتمر الإسرائيلي، وبإعتباره "إرتكب جرماً واضحاً في مشاركته بالمؤتمر الذي يرسم السياسات الإستراتيجية العدوانية ضد الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية".

وتساءل عضو المكتب السياسي، أبو أحمد فؤاد: "من يمثل سلام فياض في مشاركته هذه، ومن الذي كلفه بذلك، وأين اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير من قبل هذه الممارسات السيئة والمضرة بالقضية الوطنية؟!، أليس من واجب اللجنة التنفيذية منع هذا الموظف من المشاركة؟! وأليست هي مرجعية السلطة ".

تجاوزات خطيرة تضر بالقضية الفلسطينية..

ومن جانبها إستنكرت "حركة الأحرار الفلسطينية" مشاركة فياض في مؤتمر هرتسيليا الإسرائيلي, قائلة: " المؤتمر يرسم الأمن القومي الإسرائيلي وهذا دليل واضح على أنه وكيل أمني للاحتلال" . وطالبت الفصائل الفلسطينية " بالتصدي لمثل هذه التجاوزات الخطيرة التي تضر بالقضية الفلسطينية ".


ابوزهري: مشاركة في صنع سياسات الاحتلال...

بدوره، اعتبر د. سامي أبو زهري الناطق باسم حركة حماس، في تصريحٍ صحفي " تعاون السلطة في رام الله مع الاحتلال الذي وصل إلى درجة المشاركة في صناعة سياسات هذا الاحتلال، مؤشرا خطيرا على مدى تجرد هذا الفريق من الضوابط الوطنية، وأنهم ربطوا مشروعهم بسياسات الاحتلال ومصالحه".