حماس تتهم حركة فتح باعتقال وتعذيب الناشطات وزوجات الشهداء والأسرى

حماس تتهم حركة فتح باعتقال وتعذيب الناشطات وزوجات الشهداء والأسرى

اتهمت حركة حماس قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية باعتقال وتعذيب ناشطات حماس وزوجات الشهداء والأسرى. وحذرت من «الاستمرار في هذا المسلسل الخطير».

وقال فوزي برهوم، المتحدث باسم حركة "حماس" في بيان له إن استمرار قوات رئيس السلطة محمود عباس ورئيس حكومة رام الله سلام فياض باعتقال وتعذيب النساء والأخوات وزوجات الشهداء والأسرى في الضفة الغربية وتوجيه التهم الباطلة لهن لتبرير تعذيبهن جريمة فاقت كل الجرائم حتى جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

وأضاف "أن ما تمارسه الأجهزة الأمنية في رام الله يوضح مستوى الانحدار الأخلاقي والإنساني الذي وصلت إليه هذه الأجهزة التي انسلخت من الانتماء للدين والوطن وبقيت حاميـًا وحارسـًا للعدو في دور خطير تمارسه على الشعب الفلسطيني وأهلي وأبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية"حسب البيان.

وحذر برهوم من الاستمرار في هذا المسلسل الخطير والذي يتحمل كل تبعاته الرئيس عباس وفياض شخصيـًا ومن تساوق معهم في حركة فتح , مطالباً بالإفراج الفوري عن كل الأخوات المختطفات من سجون السلطة في الضفة الغربية، وإنهاء ملف الاعتقال السياسي وإغلاقه مرة واحدة وإلى الأبد.

ودعا جميع المنظمات الحقوقية والإنسانية والمسئولين المصريين وقيادة الفصائل وكل الخيرين من أبناء الشعب الفلسطيني وكل الغيورين على عرضهم وأخواتهم أن يضعوا حدًا لهذا التلاعب بمصير الشعب الفلسطيني.

وطالب بكشف النقاب عن مصير كل الأخوات المختطفات وكل المعتقلين السياسيين في سجون الأجهزة الأمنية في الضفة وأن يعملوا على إطلاق سراحهم جميعـًا.

وشدد المتحدث باسم حماس علي أن مصير الحوار الوطني الفلسطيني مرتبط بسلوك حركة فتح على الأرض وتغليبها المصلحة الوطنية على الأجندات الخارجية وأن الاستحقاق الوطني والديني والأخلاقي والإنساني يجب أن يكون فوق كل الاستحقاقات المالية والأمنية التي وُعد بها الرئيس عباس وحركة فتح.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة