التوصل لاتفاق تهدئة بين إسرائيل والمقاومة يشمل وقفا للاغتيالات والتوغلات، وتقديم تسهيلات للفلسطينيين

التوصل لاتفاق تهدئة بين إسرائيل والمقاومة يشمل وقفا للاغتيالات والتوغلات، وتقديم تسهيلات للفلسطينيين
محمد مرسي، وهيلاري كلينتون، ومحمد كامل عمرو

أعلن وزير الخارجية المصري، محمد كامل عمرو، خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيرته الأمريكيةـ هيلاري كلينتون، في القاهرة، وقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، اعتبارا من الساعة التاسعة من مساء الليلة الأربعاء.

وأكدت كلينتون أن الحكومة المصرية الجديدة تضطلع "بدور قيادي مسؤول" في المنطقة، وشكرت الرئيس المصري على جهود الوساطة.

الاتفاق سيدخل حيز التنفيذ الساعة التاسعة من مساء اليوم

وكان مصدر قيادي في الجبهة الديمقراطية أكد أن المخابرات المصرية أجرت اتصالا مع الفصائل الفلسطينية، وأبلغتهم بأن توقيع اتفاق وقف إطلاق النار تم، وسيعلن عنه الساعة التاسعة مساء، ويبدأ تنفيذه بالتوقيت نفسه، وهو ما أكدته أيضًا وكالة "الأناضول" للأنباء.

وأفادت وسائل إعلامية فلسطينية، بأن المخابرات المصرية أبلغت الفصائل أنها ستطلعهم على التفاصيل في اجتماع لاحق، وأن هذا الكلام قيد التنفيذ ما لم يطرأ جديد في الميدان.

الاتفاق يتضمن إنهاء لسياسات "الاغتيالات والتوغلات" الإسرائيلية، دون رفع الحصار

وأكدت مصادر مصرية قريبة من محادثات التهدئة وفقا "لرويترز"، أن اتفاق التهدئة في غزة يحظى بضمانات مصرية، ويتضمن إنهاء لسياسة "الاغتيالات والتوغلات" الإسرائيلية، وتقديم تسهيل تنقلات للفلسطينيين.

وسيكون الاتفاق على أساس وقف إطلاق النار، والهدوء مقابل الهدوء دون رفع الحصار المفروض على قطاع غزة، بحسب مصادر إسرائيلية.

وقبل فترة وجيزة قال مسؤول فلسطيني مطلع على الوساطة المصرية بين الجانبين لرويترز إنه جرى الاتفاق على وقف إطلاق النار.

كلينتون ستعلن وقف إطلاق النار من القاهرة، وإسرائيل ستقبل

بدورها، قالت القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي، إن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ستعلن وقف إطلاق النار في القاهرة في وقت لاحق مساء اليوم.

وقد أكد مصدر سياسي إسرائيلي كبير أن كلينتون ستطلب وقف إطلاق النار، وستعلن إسرائيل الاستجابة لها.

يذكر أن موقع "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني، قال في وقت سابق اليوم، إن إسرائيل تتجه فيما يبدو نحو إعلان أحادي الجانب عن وقف إطلاق النار وإنهاء عملية "عمود السحاب".

وأضاف الموقع أن الخطة الإسرائيلية تقضي بوقف النار وإنهاء العملية بما يشبه الطريقة التي انتهت فيها عملية "الرصاص المصبوب" عام 2009.

وتهدف إسرائيل من هذه الخطوة إلى وقف إطلاق النار دون الالتزام بتفاهمات مع "حماس" وفصائل المقاومة، علما بأن هذا النبأ لم يؤكد من أي جهة رسمية أو شبه رسمية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018