إصابة بغزة وقمع مسيرات بالضفة وإخطارات هدم بسلوان

إصابة بغزة وقمع مسيرات بالضفة وإخطارات هدم بسلوان
تصوير: هيثم خطيب (تويتر)

"من حقي ان أصل أرضي" - مسيرات احتجاجا على منع الاحتلال للمزارعين من الوصول إلى أراضيهم المعزولة خلف الجدار لجني ثمار زيتونهم


قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي، مسيرة قرية نعلين الأسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري، والتي خرجت اليوم الجمعة بعنوان "من حقي أن أصل أرضي".

ونشر نشطاء فلسطينيون على مواقع التواصل الاجتماعي أن جنود الاحتلال هاجموا المشاركين بقنابل الغاز لدى اقترابهم من موقع إقامة الجدار جنوبي القرية كما طاردوا المشاركين في حقول الزيتون.

وكانت المسيرة قد انطلقت عقب صلاة الجمعة احتجاجا على قرار الاحتلال السماح لعدد محدود من المزارعين عبور البوابة والوصول إلى أراضيهم المعزولة خلف الجدار لجني ثمار زيتونهم.

وأفادت "وفا" بأن سلطات الاحتلال "سمحت لعدد قليل من المزارعين ممن هم أصحاب أمراض أو ممن هم بالوضع الطبيعي لا يصلون أرضهم إلا بتصاريح خاصة، فيما منعت عددا كبيرا ممن يتلهفون للوصول لأراضيهم المعزولة لفلاحتها".

إلى ذلك ذكر عضو اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار في القرية، محمد عميرة، أن "قسما كبيرا من أشجار الزيتون المعزولة خلف الجدار قد تم سرقة ثمارها، فيما الأعشاب والحشائش الضارة اكتست الارض، نتيجة منع أصحابها من الوصول إليها".

قمع المشاركين مسيرة كفر قدوم

كما واعتدت قوات الاحتلال على المشاركين في مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 14 عاما بقرار من جيش الاحتلال لصالح مستوطني مستوطنة "كدوميم" المقامة عنوة على أراضي القرية.

وهاجم جيش الاحتلال المشاركين بالمسيرة بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقام بمطاردة المواطنين والمتضامنين الأجانب إلى داخل القرية دون التبليغ، حتى ساعة إعداد هذا الخبر، عن وقوع إصابات أو اعتقالات.

وانطلقت المسيرة الأسبوعية بمشاركة واسعة من أهالي البلدة وعدد من المتضامنين الأجانب من منظمات وجنسيات مختلفة.

إخطارات هدم في سلوان

من جهة أخرى، وزعت طواقم بلدية الاحتلال، اليوم الجمعة، أوامر هدم قضائية في حي البستان ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى بالقدس المحتلة.

ونقلت "معا" عن شهود عيان أن طواقم البلدة برفقة قوات كبيرة من الوحدات الخاصة والشرطة الاسرائيلية حاصرت فجر اليوم حي البستان ببلدة سلوان، وقامت بتصوير الحي بالكامل، ثم شرعت بتوزيع أوامر هدم على عدة عائلات.

وحول ذلك، أوضح الناطق باسم لجنة الدفاع عن أراضي وعقارات سلوان، فخري أبو دياب، أن بلدية الاحتلال بدأت بتوزيع أوامر الهدم القضائية في ساعات الفجر الأولى وهذه المرة الأولى التي توزع فيها الإخطارات بهذا التوقيت.

وأضاف أبو دياب أن طواقم البلدية وزعت لعدة عائلات عرف منها: فايز أبو دياب، ووليد أبو دياب، ومحمد قراعين، وعلاء حمدان، ومنذر أبو صالح، وعائلة ابو اسنينة، وجميع الأوامر هي أوامر قضائية تحمل رقم الملفات لكل منشأة، لافتا الى أن بعضها بنايات سكنية مؤلفة من عدة طوابق وقائمة منذ سنوات، وجميع أصحاب المنشآت يدفعون مخالفات هدم للبلدية.

وتحدث أبو دياب عن مخطط بلدية الاحتلال لهدم 100 وحدة سكنية من حي البستان وتحويله "لحديقة الملك" لصالح مشاريع ومخططات تهويدية، حيث بدأت القضية عام 2005، موضحا أن سكان حي البستان استنفذوا كافة الإجراءات القانونية وأن اليوم لا يوجد قرارات تجميد أو تأجيل لأوامر الهدم في حي البستان، وحاليا كل الحي مهدد بالهدم في أي لحظة، حيث تعتبر قرارات الهدم سارية المفعول.

وقال ان مخطط حي البستان أُجّل على مدار الـ12 عاماً الماضية من خلال الضغط الشعبي والجماهيري وصمود الناس بمنازلهم ورفضهم كل المخططات البديلة، إلى جانب الحراك القانوني.

إصابة شاب بمواجهات وإطلاق النار على صيادي غزة

وفي قطاع غزة، أصيب شاب برصاص الاحتلال، اليوم الجمعة، خلال مواجهات شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي والمطاطي.

كما توغلت عدة آليات عسكرية إسرائيلية، صباح الجمعة، لمسافة محدودة شرق بلدة خزاعة جنوب قطاع غزة.

ونقلت تقارير محلية عن شهود عيان أن أربع جرافات عسكرية إسرائيلية توغلت عشرات الأمتار شرق خزاعة وشرعت بأعمال تجريف قرب السياج الأمني، وفي غضون ذلك، أطلقت الزوارق الحربية الإسرائيلية النار على مراكب الصيادين شمال غرب بيت لاهيا دون الابلاغ غن وقوع إصابات.

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019