الفصائل تؤكد على سلمية مليونية "الأرض والعودة"

الفصائل تؤكد على سلمية مليونية "الأرض والعودة"
(أ ب)

واصل الوفد الأمني المصري، اليوم الخميس، لقاءاته ومشاوراته في قطاع غزة، لتثبيت "التهدئة" بين فصائل الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، في الوقت الذي دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار لأوسع مشاركة في "مليونية الأرض والعودة" السبت المقبل.

ووصل الوفد المصري، أمس الأربعاء، على القطاع عبر حاجز بيت حانون/إيرز، والتقى بقيادة حركة حماس، ثم أتبعه بلقاء آخر مطول مع الفصائل في القطاع، وأجرى مشاورات مع الفصائل بغرض التوصل لتفاهمات لوقف إطلاق النار وتخفيف حدة التوتر، ومحاولة إنجاز التفاهمات الرامية لتخفيف الحصار عن قطاع غزة.

وتأتي مشاورات الوفد الأمني المصري بعد يوم من التصعيد والقصف الإسرائيلي على القطاع، وما أعقبه من إطلاق المقاومة صواريخ على مستوطنات "غلاف غزة".

وضم الوفد اللواء أحمد عبد الخالق مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات المصرية، والعميد أحمد فاروق وكيل وزارة المخابرات، والعميد محمد طوصن.

بموازاة ذلك، تجرى استعدادات كبيرة لمشاركة واسعة في مليونية "الأرض والعودة" يوم السبت المقبل، في مخيمات العودة شرقي قطاع غزة، وأماكن الاشتباك مع الاحتلال الإسرائيلي كافة في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، والتي تتزامن مع الذكرى الـ43 ليوم الأرض والذكرى السنوية لمسيرة العودة.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، اليوم الخميس، لأوسع مشاركة في "مليونية الأرض والعودة" السبت المقبل، وذلك خلال مؤتمر صحافي بمخيم العودة "ملكة"، قائلة إن "الشعب الفلسطيني قد قرر السير نحو الحرية مهما كلف ذلك من ثمن وتضحيات".

ودعت أبناء الشعب الفلسطيني للتركيز في فعالياتهم وأنشطتهم على إحياء التراث الوطني والإبداعات المختلفة، ليعلم العالم إصرار الشعب على ممارسة حقه في الحياة رغم الحصار والعدوان.

وطالبت أبناء الشعب الفلسطيني والمشاركين في المسيرات وخاصة الشباب، لأخذ أقصى درجات الحيطة والحذر من رصاص الاحتلال والقناصين، وعدم فتح نقاط جديدة سوى المحددة من قبل مسيرات العودة، والتعاون التام مع لجان النظام والضبط المنتشرة في المخيمات الخمسة بهدف الحفاظ على سلامة المواطنين وعودتهم سالمين.

الفصائل تؤكد على سلمية مليونية "الأرض والعودة"  

إلى ذلك، أكدت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الخميس، على سلمية مسيرة مليونية "الأرض والعودة"، ومن المقرر أن تنطلق مسيرة مليونية "الأرض والعودة" السبت المقبل، بعد صلاة الظهر.

وتقع المخيمات الخمسة، التي حددتها الهيئة للمليونية في شرق مدينة غزة، وشرق بلدة جباليا، وشرق مخيم البريج، وشرق مدينة خانيونس، وشرق مدينة رفح.

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خالد البطش، خلال مؤتمر عقدته الهيئة العليا للمسيرات: "نؤكد على ضرورة الحفاظ على الطابع السلمي والشعبي للمسيرات، لقطع الطريق على الاحتلال الذي يريد إراقة الدم للمتظاهرين لإدخاله في بازار الانتخابات".

وطالب البطش بـ"التركيز على إحياء التراث الوطني والإبداعات المختلفة يوم السبت، وذلك لإرسال رسالة للعالم أن الشعب مصرّ على حقه في الحياة رغم الاحتلال والعدوان".

ودعا المتظاهرين لضرورة أخذ "أقصى درجات الحيطة والحذر من القناصة الإسرائيلية، وعدم فتح مواقع جديدة للمسيرة غير المخيمات الخمسة المحددة من قبل الهيئة المنظّمة لها".

وأشار البطش إلى انتشار "الآلاف من لجان التعاون والضبط في المخيمات وذلك للحفاظ على سلامة المتظاهرين"، ودعا الشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده سواء في قطاع غزة والضفة الغربية وداخل إسرائيل في المشاركة وإطلاق مسيرات مشابهة.

ومنذ نهاية مارس / آذار 2018، يشارك فلسطينيون، مساء كل جمعة، في المسيرات السلمية التي تنظم قرب السياج الأمني الفاصل، ويطالب المشاركون في المسيرة الأسبوعية، بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع، فيما يقمع جيش الاحتلال الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد مئات الفلسطينيين وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.

اقرأ/ي أيضًا | وفد المخابرات المصرية في غزة لمحاولة تثبيت "التهدئة"