كفر قدوم: إصابة فتى برصاص الاحتلال والعشرات بالاختناق

كفر قدوم: إصابة فتى برصاص الاحتلال والعشرات بالاختناق
من اعتداء سابق للاحتلال (أرشيفية)

أُصيب فتى فلسطيني، مساء اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال، بعدما اقتحمت بلدة كفر قدوم شرق مدينة قلقيلية، شمال الضفة الغربية المحتلة، وفق ما أورد "المركز الفلسطيني للإعلام".

وأفاد المركز نقلا عن أحد النشطاء، بأن جنود الاحتلال أصابوا فتى برصاصة معدنية في البطن عقب اندلاع مواجهات في البلدة، ووُصفت حالته بالمستقرة.

وأُصيب عشرات آخرين، بالاختناق؛ بالغاز المسيل للدموع، باعتداء الاحتلال على المواطنين على مدخل البلدة ووسطها.

يُذكر أن طفلا فلسطينيا آخر، يبلغ من العمر 10 أعوام، كان قد أُصيب، أمس الجمعة، بالرصاص الحي في الرأس، خلال قمع قوات الاحتلال المسيرة الأسبوعية، في القرية.

واقتحمت قوات إسرائيلية كبيرة القرية، وأطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، تجاه مشاركين في المسيرة الأسبوعية التي انطلقت على أراضي القرية.

ومنذ العام 2011، يتظاهر أهالي القرية أسبوعيًا احتجاجًا على إغلاق الاحتلال الطريق التي تربط قرية كفر قدوم بمدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة منذ العام 2002.

وأغلق جيش الاحتلال الإسرائيلي الطريق ببوابة معدنية ويمنع الفلسطينيين من قيادة سياراتهم أو السير فيها على الأقدام، بحجة حماية مستوطنة "كدوميم" القريبة.

ويضطر أهالي كفر قدوم لسلوك طريق أطول لبلوغ نابلس، ويقول الأهالي، أيضًا، إنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي يقيّد حريتهم في دخول حقولهم وبساتين الزيتون التي يملكونها على جانبي الطريق. وذكر السكان أنهم يضطرون لطلب موافقة جيش الاحتلال لدخول أراضيهم.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"