المستوطنون يعتدون على مزارعين شرقي رام الله

المستوطنون يعتدون على مزارعين شرقي رام الله
(أ ب أ)

اعتدت مجموعة من المستوطنين، اليوم الجمعة، على مزارعين فلسطينيين قرب مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان إن مجموعة من المستوطنين هاجموا عددا من المزارعين أثناء عملهم في أراضيهم قرب بلدة "برقا" شرقي رام الله، مما أدى لإصابة مزارع بجراح في الرأس.

ووصفت جراح المزارع بالطفيفة، حيث تلقى العلاج ميدانيا من قبل طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني.

وأضاف الشهود، أن عددا من المركبات الفلسطينية تعرضت للرشق بالحجارة من قبل المستوطنين، مما أدى لإحداث أضرار مادية فيها.

هذا واقتحم عشرات المستوطنين، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، منطقة جدور الأثرية في بلدة بيت أمر في محافظة الخليل.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، عن الناشط الإعلامي محمد عوض، قوله إن المستوطنين اقتحموا صباح اليوم المنطقة المذكورة شمال البلدة، وذلك بحماية قوات الاحتلال التي رافقتهم، وأقاموا صلواتهم التلمودية.

وأشار إلى أن المستوطنين يعملون بشكل متواصل على استفزاز المواطنين والمزارعين عبر اقتحاماتهم المتواصلة للأراضي والمناطق الأثرية بحجة إنها أراض تعود ملكيتها لهم.

ويتعرض المزارعون الفلسطينيون لاعتداءات من قبل مستوطنين، لا سيما في الأراضي المحاذية لمستوطنات الضفة الغربية، حيث يمنعون من دخول أراضيهم، أو جني محاصيلها في كثير من الأحيان، وتفرض عليهم تضيقات لدخولها.