مستوطنون يهاجمون قاطفي الزيتون واعتقالات بالضفة

 مستوطنون يهاجمون قاطفي الزيتون واعتقالات بالضفة
اعتقال شاب خلال مواجهات قرب قلقيلية (وفا)

شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد، حملة دهم واقتحام بمناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة تخللها اعتقال عددا من الشبان، فيما واصلت مجموعات من المستوطنين الاعتداء الفلسطينيين خلال قطف الزيتون وسرقة المحاصيل.

اعتقلت قوات الاحتلال، طفلا وأسيرا محررا شرق قلقيلية. وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الطفل فهد صالح شتيوي (13 عاما)، بعد توقيفه قرب جدار الفصل العنصري في منطقة الرزازة شرق المدينة.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر عكرمة بنان أبو علبة، على حاجز عسكري قرب قرية النبي إلياس.

وفي شمال الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال شابا خلال محاولته الدخول من بوابة جدار الفصل العنصري في بلدة زيتا شمال مدينة طولكرم.

وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال اعتقلوا الشاب عقب دخوله من البوابة وكبلوه واحتجزوه بجانب دورية عسكرية في المكان.

في محافظة الخليل، فتشت قوات الاحتلال عددا من منازل المواطنين في المحافظة، وشددت من إجراءاتها على مداخل القرى والبلدات.

وداهمت قوات الاحتلال الخليل، وفتشت عشرات المنازل، عرف من أصحابها: منازل يونس وفارس وحازم زلوم، ومراد شويكي.

وشددت قوات الاحتلال من إجراءاتها في محيط محافظة الخليل، وأغلقت مدخل بلدة حلحول الشمالي والطرق الرابطة شرقا، والطريق الاستيطاني رقم"60"، ومداخل البلدات، وأطلقت قنابل الغازل على مدخل يطا الشمالي" مفرق زيف"، بحجج أمنية، وعرقلت حركة تنقل المركبات على مفرق بيت عينون.

 إلى ذلك، يواصل قطعان من المستوطنين مهاجمة أهالي القرى الفلسطينيين خلال قطف الزيتون وسرقة المحاصيل وقطع أشجار الزيتون، إذ هاجم قطعان المستوطنين، أهالي قريتي برقة وبيتين شرق رام الله، ومنعوهم من قطف ثمار الزيتون.

وأفاد شهود عيان، أن مجموعة كبيرة من المستوطنين اقتحمت منطقة الشعيب بين قريتي برقة وبيتين شرق رام الله، ومنعوا المواطنين من قطف ثمار الزيتون، وسط حماية من قوات الاحتلال التي أطلقت قنابل الغاز صوب المواطنين لتفريقهم.

وقال رئيس مجلس قروي برقة عدنان بركات، إن 16 مستوطنا، اقتحموا المنطقة وتعمدوا الانتشار فيها، لمنع المواطنين من قطف ثمارهم، وشرعوا بطرد الأهالي، وذلك تحت حماية قوات الاحتلال التي أطلقت قنابل الغاز صوب المزارعين مما أدى لإصابة 4 منهم بالاختناق، نقلوا إلى عيادة برقة لتلقي العلاج.

وفي محافظة نابلس، أصيب ثلاثة مواطنين بجروح متفاوتة، بعد الاعتداء عليهم بالضرب من قبل مستوطنين، في قرية بورين جنوب نابلس.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن طواقمه تعاملت مع ثلاث إصابات ناجمة عن الاعتداء بالضرب خلال مواجهات بين المزارعين ومستوطنين وقوات الاحتلال في بورين.

وقال شهود عيان، إن عشرات المستوطنين من بؤرة "غفعات رونين"، المقامة على أراضي المواطنين جنوب نابلس، هاجموا عددا من المزارعين بالحجارة واعتدوا عليهم بالضرب، وسرقوا معداتهم وثمار الزيتون التي كانت بحوزتهم.

واندلعت مواجهات بين أهالي القرية الذين هبوا لنجدة قطافي الزيتون، والمستوطنين، وقام أحدهم بإطلاق النار باتجاه المزارعين.