تصاعد اعتداءات "شبيبة التلال": إصابة في هجوم للمستوطنين غرب نابلس

تصاعد اعتداءات "شبيبة التلال": إصابة في هجوم للمستوطنين غرب نابلس
شبيبة التلال بحراسة الاحتلال على أراضي الفلسطينيين (أ.ب)

أصيب مواطن فلسطيني بجروح، مساء اليوم الإثنين، عقب استهداف المستوطنين المركبات الفلسطينية في عدة مواقع في الضفة الغربية المحتلة، وتصاعد اعتداءات تنظيم "شبيبة التلال" الإرهابي.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن مجموعة من المستوطنين هاجموا مركبات المواطنين بالحجارة على الطريق الواصل بين نابلس وقلقيلية.

وأضاف أن الهجمات أسفرت عن إصابة المواطن محمود يزيد دغلس بجروح في عينه، وهو من سكان بلدة برقة شمال غرب نابلس، نقل إثرها للمستشفى.

وتصاعدت خلال الأيام الماضية، اعتداءات المستوطنين بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية، والتي تراوحت وفق تقديرات بين 27 إلى 31 اعتداء خلال 3 أسابيع، بحسب ما ذكرت صحيفة "هآرتس"، الإثنين، عبر موقعها الإلكتروني.

اعتداء المستوطنين على مركبات الفلسطينيين في مفترق صرة، غرب نابلس

ويتظاهر مستوطنون ليلا بشكل يومي منذ 3 أسابيع إثر مصرع مستوطن ينشط في تنظيم "شبيبة التلال" الإرهابي المتطرف، مطالبين بفتح تحقيق مستقل في مقتله.

وانقلبت آنذاك سيارة المستوطن التي كان يستقلها رفقة 4 آخرين خلال مطاردة الشرطة الإسرائيلية لهم، إثر رشقهم سيارات فلسطينية بالحجارة قرب رام الله وسط الضفة.

وبحسب تقرير لصحيفة "هآرتس"، الإثنين، تشهد تلك التظاهرات الليلية رشق فلسطينيين بالحجارة وتنفيذ اعتداءات بحقهم وتخريب ممتلكاتهم.

ونقلت عن رئيس بلدية سنجل الفلسطينية شمال شرق رام الله، معتز طوافشة، قوله: "لا أتذكر مثل هذا المعدل من العنف منذ حزيران/ يونيو 2014، حيث اختُطف 3 مستوطنين، وعثر على جثثهم بعد 18 يوما شمال الخليل (جنوب)".

وقال طوافشة، منذ 3 أسابيع، نفتح مبنى البلدية في أوقات متأخرة من الليل لتوفير مأوى للسائقين العالقين من جميع أنحاء الضفة، وأوضح أن "مساء السبت الماضي كان هو الأسوأ، حيث لم يُفتح الطريق حتى الساعة الواحدة بعد منتصف الليل".

ولفت طوافشة الذي يترأس المجلس المحلي في البلدة الفلسطينية الواقعة قرب كتلة "شيلا" الاستيطانية، إلى أن "المستوطنين دأبوا على رشق سيارات الفلسطينيين المارة بالحجارة خلال تلك التظاهرات الليلية، ما يدفع الشرطة إلى إغلاق الطرق لمنع الاحتكاك".

وتقول أجهزة الأمن الإسرائيلية إنها تلقت بلاغات بارتكاب 27 اعتداء بحق فلسطينيين منذ وفاة المستوطن، وأصيب فلسطينيون بجروح طفيفة في 4 حوادث منها، وتم تسجيل خسائر في الممتلكات في 8 أخرى.

من جانبها، سجلت منظمة "يش دين" الحقوقية الإسرائيلية، 31 اعتداء بحق فلسطينيين خلال الفترة المذكورة (3 أسابيع).

ونقلت الصحيفة عن مصادر أمنية إسرائيلية لم تسمها إن معظم هذه الاعتداءات وقعت في محيط مستوطنات شيلا وغفعات آساف (وسط الضفة) وكدوميم وبلدة حوارة الفلسطينية جنوب مدينة نابلس (شمال).

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص