شاهد | ندوة حولَ وضع الأسرى الفلسطينيين في ظلّ تفشّي كورونا

شاهد | ندوة حولَ وضع الأسرى الفلسطينيين في ظلّ تفشّي كورونا
اعتقالات في الضفة بوقت سابق (جيش الاحتلال)

عُقِدت مساء اليوم الخميس، ندوةٌ "افتراضية" لمركز عدالة، وبتغطيةٍ خاصّة من موقع "عرب 48"، حولَ وضع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، في ظلّ تفشّي فيروس كورونا المستجد في البلاد، بعد تسجيل إصابات جديدة بين صفوف المحققين والسجانين بالفيروس، خلال الأيام الماضية.

وجاءت الندوة تحت عنوان؛ "الأسرى الفلسطينيون: تصعيدٌ للعزل وانعدامٌ للحماية في ظلّ كورونا"، بعد يوم واحد من إعلان إصابةِ أسيرٍ محرر من بلدة بيتونيا يبلغ من العمر 19 عاما بالإصابة بالفيروس، بعد يوم واحد من إطلاق سراحه من معتقل "عوفر"، والذي دفع مؤسستين حقوقيتين للمُطالبة بإجراءات وقائية عاجلة لحماية الأسرى في سجون الاحتلال.

وأتاحت الندوة التي بُثّت عن بُعد، التزامًا بالإجراءات الاحترازية للحد من تفشي الفيروس؛ المجال أمام مشاهديها عبر الإنترنت لطرح أسئلتهم واستفساراتهم في ما يخصّ الأسرى ووضعهم، على ضوء تفشي الفيروس في البلاد.

وشارك في الندوة التي عرضها "عرب 48" عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعيّ "فيسبوك" كذلك، المحامية آية حاج عودة من مركز عدالة، والمديرة العامة لمؤسسة الضمير، سحر فرنسيس، والمحامية المُختصّة في مجال حقوق الأسرى والسجناء، عبير بكر، فيما ستكون المحامية، سهير أسعد من "عدالة" مُيسّرةَ الندوة.

وكان نادي الأسير قد أطلق بمشاركة مؤسسات عدة لم يُسمّها، عريضة تطالب بتدخل دولي عاجل للإفراج عن أكثر من 1000 أسير في سجون الاحتلال الإسرائيلي، في ظل انتشار الفيروس وتسجيل مزيد من الإصابات به بين صفوف السجانين.

وأوضح نادي الأسير في بيان، الثلاثاء الماضي، أنه يسعى بالأساس لإطلاق سراح المرضى وكبار السن، والأطفال، والأسيرات، والمعتقلين إداريا، مبيّنا أن العريضة؛ تتضمن جملة من المخاوف التي تحيط بمصير الأسرى، لانعدام التدابير داخل أقسامهم المغلقة والمكتظة، واكتفاء إدارة سجون الاحتلال بتدابير خارجية منها: وقف زيارات عائلات الأسرى، وزيارات المحامين، وإجراءات خاصة داخل المحاكم.

كما طالبت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، يوم الأحد الماضي، الأمم المتحدة، بالضغط على سلطات الاحتلال لإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين في سجونها تجبنا لإصابتهم بالفيروس. وأوضح رئيس الهيئة، قدري أبو بكر، في بيان، أن "الأمم المتحدة على علم بأن السجون الإسرائيلية من أكثر السجون اكتظاظًا في العالم، وتفتقر لأدنى شروط الصحة والسلامة، وتعتبر بيئة حاضنة لانتشار وباء كورونا".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"