الالاف من ابناء شعبنا يشاركون في مهرجان الحركة الاسلامية في ام الفحم احتجاجا على ملاحقة قيادة الحركة

الالاف من ابناء شعبنا يشاركون في مهرجان الحركة الاسلامية في ام الفحم احتجاجا على ملاحقة قيادة الحركة

واكد النائب د. زحالقة في حديث مع موقع " عرب48" قناعته بان هذه الاعتقالات انما تمت لاسباب سياسية وهو ما استوجب ردة فعل سياسية من قبل قيادات الجماهير العربية في الداخل التي اجمعت على استنكار هذه الهجمة السلطوية وهذه الاعتقالات التعسفية" واضاف : " وكان للعمل المشترك والمنسق والجماعي في اطار لجنة المتابعة العليا اثره الايجابي على افشال هذه المخططات التي ليست بجديدة علينا فقد استهدفت سابقا تيارات سياسية اخرى وفي كل مرة تحاول اسرائيل الاستفراد بجهة ما او حركة سياسية اخرى ستجد اننا جميعا نقف موحدين دفاعا عن حرياتنا وحقوقنا الاساسية ".

واضاف : لن نسمح للسلطة بعزل ايا منها والاستفراد بها..لاننا نعرف ان المخطط في نهاية الامر يهدف الى اعادة صياغة قيادة الجماهير العربية كما يروق للسلطة ولكننا - اكد د. زحالقة - سنفشله بوحدتنا الكفاحية".

وكانت لجنة المتابعة العليا لقضايا الجماهير العربية قد عقدت امس الاول الاربعاء، مؤتمرا صحفيا في بيت آجرون، في القدس , حضره كل من المهندس شوقي خطيب – رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية , الشيخ هاشم عبد الرحمن – الناطق الرسمي باسم الحركة الاسلامية , وكل من اعضاء الكنيست " جمال زحالقة ، واصل طه ، محمد بركه , عبد المالك دهامشة , طلب الصانع " بالاضافة الى المحامي ابو عبيد , وادار المؤتمر الصحفي مدير مكتب لجنة المتابعة عبد عنبتاوي انتهى مساء يوم، الجمعة في مدينة ام الفحم المهرجان الجماهيري الذي نظمته الحركة الاسلامية في المدينة بمشاركة الالاف من ابناء شعبنا للاحتجاج على ملاحقة قادة الحركة ومواصلة اعتقال رئيسها، الشيخ رائد صلاح ورئيس بلدية ام الفحم، د. سليمان اغبارية، وبعض النشطاء الآخرين.

وكانت لجنة المتابعة العليا واللجنة الشعبية لإطلاق سراح الشيخ رائد صلاح وبقية المعتقلين ، قد قررتا تبني هذا المهرجان، "احتجاجا على الاعتقالات وتصديا لسياسة التمييز والإضطهاد الديني والسياسي"

وتحدث في المهرجان الشيخ هاشم عبد الرحمن، الناطق الرسمي بلسان الحركة الاسلامية وكمال خطيب ، نائب رئيس الحركة الاسلامية الذي اكد على ان اعتقال الشيخ رائد صلاح ونشطاء الحركة الاسلامية ياتي في سياق سياسية رسمية مبرمجة وان الشرطة الاسرائيلية كانت قد قامت في السابق بالتحقيق مع اعضاء كنيست عرب ينتمون الى تيارات سياسية مختلفة. واكد الخطيب على ان الحركة الاسلامية تعمل في اطار القانون وتقوم بحملات الاغاثة في اطار القانون ايضا..الامر الذي يؤكد على ان الاعتقالات في صفوف الحركة الاسلامية هي اعتقالات سياسية ".

كما وشارك بالمهرجان نائب رئيس بلدية ام الفحم، طاهر علي الذي القى كلمة باسم بلدية ام الفحم شدد فيها ايضا على ان اعتقال رئيس البلدية د. سليمان اغبارية وبقية المعتقلين انما يأتي في اطار استهداف قيادات الجماهير العربية في الداخل ..

هذا، والقى رئيس لجنة المتابعة ، شوقي خطيب كلمة رفع فيها استنكار الجماهير العربية عموما على الاعتقالات التعسفية في اوساط قيادات الحركة الاسلامية ، وتحدث المحامي محمد معياري ممثلا عن اللجنة الشعبية لإطلاق سراح الشيخ رائد صلاح وبقية المعتقلين.

وحضر المهرجان ايضا عدد من قيادات الجماهير العربية ورؤساء سلطات محلية عربية واعضاء كنيست عرب بينهم النائب محمد بركة وعبد المالك دهامشه بالاضافة الى السكرتير العام للتجمع الوطني الديمقراطي، عوض عبد الفتاح والنائبين واصل طه و د. جمال زحالقة.