بعد توجه النائب زحالقة: ربط قريتي صندلة ومقيبلة بالمواصلات العامة

بعد توجه النائب زحالقة: ربط قريتي صندلة ومقيبلة بالمواصلات العامة

بعد توجه النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع الوطني الديمقراطي البرلمانية، لوزير المواصلات حول انعدام المواصلات العامة في قريتي صندلة ومقيبلة، تم ربط القريتين بخطوط باصات شركة "كافيم"، بالبلدات اليهودية "والكيبوتسات" المجاورة، بعد أن عانى سكان القريتين من عدم توفر مواصلات عامة، وقد عانى النساء والطلاب من الأمر على وجه الخصوص.

وكان النائب زحالقة قد بعث برسالة إلى وزير المواصلات، يحثه من خلالها على ضرورة إيجاد حلول جذرية لعدم توفر شبكة مواصلات عامة بين قريتي صندلة ومقيبلة والبلدات اليهودية، التي يعتمد أهالي القرية عليها من حيث أماكن العمل، حيث تشكل أزمة المواصلات عائقا أساسيا وعبئا على سكان القريتين، وعلى ظروف عملهم، وعلى الطلاب الجامعيين ممن يعتمدون المواصلات العامة في تنقّلهم.

يذكر أن عددا كبيرا من الأهالي كان قد توجه لشركة "إيجيد" بغية ربط القرية بشبكة الباصات، إلا أن طلبهم قوبل بالرفض بذريعة أن "دخول القرية سيسبب خطرا على حياة السائق" نظرا لقرب المنطقة من حدود أراضي 67.

وفي تعليقه على القرار، أكد زحالقة: "لا أحد يصنع معنا معروفا في هذا الموضوع، فالحق في المواصلات العامة هو أمر أساسي في العصر الحديث. المواصلات العامة مهمة للطلاب والشباب والنساء، ونحن نطالب بتوفير مواصلات لائقة في كل بلد وبلد صغيرا كان أم كبيرا".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018