إضراب بالمدارس فوق الابتدائية والجهاز الصحي

إضراب بالمدارس فوق الابتدائية والجهاز الصحي

تشهد المدارس فوق الابتدائية والجهاز الصحي في البلاد، اليوم الأربعاء، إضرابا لساعتين وذلك احتجاجا على العنف ضد الطواقم الطبية وأعضاء الهيئة التدريسية في المدارس، حيث يشمل الإضراب أيضا الجهاز الصحي والمدارس بالبلدات العربية.

ويأتي إعلان الإضراب في الجهاز الصحي احتجاجا على مصرع ممرضة حرقا على أيدي مريض الذي أضرب النيران بها بعيادة طبية في حولون، حيث ستقام مظاهرات احتجاجية في العديد من المستشفيات والمراكز الطبية في مناطق مختلفة.

وانضمت منظمة المعلمين في المدارس فوق الابتدائية للخطوات الاحتجاجية، وأعلنت هي الأخرى عن إضراب في المدارس الإعدادية والثانوية صباح اليوم الأربعاء، بين الساعة الثامنة والساعة العاشرة، وذلك احتجاجا على تزايد أعمال العنف ضد المعلمين.

يذكر أن العديد من المدارس العربية شهدت بالأسابيع الأخيرة عدة اعتداءات على معلمين وصلت حتى إلى ضرب معلمة بالحذاء في الطيرة وتكسير أسنان معلم في كفر كنا.

وقال رئيس منظمة المعلمين، ران إيرز، إنه 'نحذر منذ وقت طويل من العنف المتصاعد ضد جمهور المعلمين، وقد وصل بلغ السيل الزبى'.

وأضاف 'ماذا ننتظر، أن يقتل معلم لا سمح الله؟ قلوبنا مع عائلة الممرضة التي تم إحراقها بوحشية، ونحن نؤيد الإضراب الذي أعلن عنه جهاز الصحة بسبب هذا الحدث المزعزع. ودماء موظفي التربية والتعليم والسلك العام ليس مستباحا'.

وبين مظاهر العنف ضد المعلمين، تهديد والدة تلميذ في مستوطنة 'بسغات زئيف' في القدس المحتلة بقتل معلمة ابنها، حيث قالت للمعلمة إنها ستقتلها و'تقلع عينيها'.

يذكر أن منظمة المعلمين أعلنت مؤخرا عن نزاع عمل بسبب موجة العنف ضد المعلمين. وترددت أنباء مؤخرا عن وضع حراسة شخصية على أربعة مدراء مدارس، بينهم عرب، بسبب تهديدات تعرضوا لها.