ملاحقة سياسية: استدعاء الناشط رأفت أبو عايش للتحقيق

ملاحقة سياسية: استدعاء الناشط رأفت أبو عايش للتحقيق

استدعت شرطة بئر السبع، الناشط رأفت أبو عايش للتحقيق، وذلك على خلفية المشاركة في وقفة احتجاجية على مدخل جامعة بئر السبع ضد قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

واستدعى أحد أفراد الشرطة، أبو عايش، خلال التظاهرة، من بين المشاركين، واستجوابه ببعض الاسئلة حول التظاهرة والتنظيم، وهدده بإيقاف التظاهرة، ما لم يستجيب له المتظاهرون واستمروا في الهتاف ضد العربدة الإسرائيلية في القدس والملاحقة السياسية التي تنتهجها السلطات.

يأتي هذا الاستدعاء في أعقاب حملة من الملاحقة السياسية لناشطين من كافة البلدات العربية في أرضي الـ48 على خلفية النشاطات الاحتجاجية المختلفة رفضًا لقرار ترامب، واستمرار لحملة الملاحقة السياسية الموجهة ضد النشاط السياسي الطلابي والشبابي في النقب، وفي ظل التحريض على النائب جمعة الزبارقة، في وسائل الإعلام الإسرائيلية، وتهديده بهدم منزله ومنزل عائلته بحجة البناء غير المرخص.

وفي هذا السياق، قال رأفت أبو عايش، لـ"عرب 48" إنه "نحن معتادون على محاولات الشرطة للتخويف والضغط وإبعادنا عن العمل السياسي حتى بطرق غير قانونية ومنها الاستدعاء الهاتفي ومحاولات التخويف دون أي حجة قانونية".

وتابع أنه "من حقنا الاحتجاج والتعبير عن رفضنا للممارسات الإسرائيلية ضدنا وضد قضيتنا، شرطة إسرائيل لها تاريخ في تعدي صلاحياتها، والإلمام بالقوانين والحقوق المدنية هو السلاح القانوني في وجههم".

وختم بالقول إنه "لن تحبطنا المحاولات السلطوية بأي شكل كانت ولن تؤخرنا بأي شكل كان عن ممارسة دورنا في الاحتجاج والتعبير والنشاط لنشر الوعي السياسي والوطني والاحتجاج على ما يمارس ضدنا وضد شعبنا".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018