يونس: لست من صرح عن الاستقالة ويمكنكم التوجه لسؤال من صرح

يونس: لست من صرح عن الاستقالة ويمكنكم التوجه لسؤال من صرح
وائل يونس (فيسبوك)

شكك مصدر رفيع في القائمة المشتركة، بالتزام وائل يونس في تقديم استقالته مع نهاية الدورة الحالية للكنيست، تحت ذريعة أن يونس لا يستجيب لمطلب إحدى مركبات القائمة المشتركة حركته "العربية للتغيير"، وذلك بعد إعلانها أن يونس سيستقيل مع نهاية الدورة الحالية للكنيست والتي تنتهي فعليا في 22.07.2018.

وقال وائل يونس، حول موقفه من تصريحات "العربية للتغيير" حول استقالته المرتقبة مع نهاية الدورة الحالية: "لست أنا من صرح هذه التصريحات، ويمكن التوجه للجهة التي صرحت التصريح وسؤالها، ولكنني ملتزم بقرارات حزبي أيا كانت، هذا ما قلته منذ البداية ولا أزال أقوله".

وقال عضو لجنة الوفاق، ماجد صعابنة، لـ"عرب 48" إن "لجنة الوفاق أصدرت بيانها الأخير بهذا الخصوص قبيل شهر رمضان، وطالبنا يونس بالاستقالة منذ الأول من رمضان، غير أن الحركة العربية للتغيير ردت من خلال بيان أن يونس سيستقيل مع نهاية شهر تموز القادم".

وتوجه "عرب 48" إلى الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، د. إمطانس شحادة، غير أنه فضّل التعقيب بعد انعقاد جلسة المكتب السياسي للتجمع يوم الخميس المقبل.

وكانت الأحزاب المركبة للقائمة المشتركة (الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، التجمع الوطني الديمقراطي، الحركة الإسلامية) ولجنة الوفاق الوطني، قد أمهلت الحركة العربية للتغيير، حتى موعد أقصاه يوم الأربعاء الموافق 16 أيار/ مايو الجاري (الأول من رمضان)، كي يقوم وائل يونس بتقديم استقالته للكنيست لإتاحة دخول مرشحة التجمع الوطني الديمقراطي، المربية نيفين أبو رحمون، وتنفيذ اتفاق التناوب، غير أنه وحركته لم يلتزما بذلك.

وأكدت اللجنة أن "الغالبية الساحقة من بنات وأبناء شعبنا يرغبون بإغلاق هذا الملف بشكل فوري بشكل يسمح بالعمل على دعم وتطوير القائمة المشتركة وما عادوا يحتملون أي تسويف أو مماطلة".

وأصدر التجمع الوطني الديمقراطي، في حينه، بيانًا دعا فيه إلى تنفيذ اتفاقية التناوب، من خلال استقالة وائل يونس (العربية للتغيير) وفي حال رفض الاستقالة، طالب التجمع باستقالة أحمد طيبي فورًا لتنفيذ الاتفاق.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص