بحث سبل التعاون بين جمعية الجليل والجامعة العربية الأميركية

بحث سبل التعاون بين جمعية الجليل والجامعة العربية الأميركية

بحثت جمعية الجليل للبحوث والخدمات الصحية في أراضي الـ48 والجامعة العربية الأميركية في جنين سُبل التعاون لتوقيع مذكرة تفاهم بين الجانبين في مجال عقد المحاضرات المتخصصة في مجال التعليم والصحة، والمشاركة في إجراء البحوث والدراسات وتحليلها، وإشراك طلبة الجامعة وأعضاء هيئتها التدريسية في إجراء البحوث، وتنظيم الزيارات العلمية، ومساعدة طلبة الماجستير في اختيار رسائل تعنى بدراسات حيوية.

وضم الوفد المدير العام لجمعية الجليل، بكر عواودة، ومدير معهد الأبحاث التطبيقية في الجمعية، د. جريس جدعون، برفقة عضو مجلس أمناء الجامعة، وليد عفيفي، حيث كان باستقبالهم رئيس الجامعة، د. علي زيدان أبو زهري، ونوابه للشؤون الاكاديمية، د. زكي صالح، ولشؤون التدريب والخدمة المجتمعية، د. نظام ذياب، وللشؤون الإدارية والمالية، الأستاذ فالح أبو عرة، والقائم بأعمال عميد البحث العلمي أستاذ الفيزياء في الجامعة، د. عدلي صالح، ومدير العلاقات العامة الأستاذ فتحي اعمور.

وخلال اللقاء، قال د. أبو زهري، إن "الجامعة العربية الأميركية ومنذ افتتاحها سعت لتكون منارة علمية أكاديمية بحثية، تشع من فلسطين لكل العالم، حيث أثرت في محيطها وبكافة الاتجاهات، وأصبحت قبلة للطلبة من كافة أرجاء الوطن لتحتضن الآن 11 ألف طالب وطالبة، منهم ما نسبته 55% من أبناء فلسطين المحتلة عام 1948".

وأضاف أن "للجامعة حرم تدريسي في جنين يطرح 34 برنامجا في البكالوريوس من خلال 8 كليات هي طب الأسنان، التمريض، العلوم الطبية المساندة، العلوم الإدارية والمالية، الهندسة وتكنولوجيا المعلومات، العلوم، الآداب وكلية الحقوق، وحرم الجامعة في رام الله الذي يطرح 12 برنامجا في الماجستير، وبرنامجا واحدا في الدكتوراه بالشراكة مع جامعة أنديانا في بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأميركية من خلال كلية الدراسات العليا".

وأوضح رئيس الجامعة أن "الجامعة تخصص موازنة سنوية تقدر بحوالي نصف مليون دولار أميركي تصرف على تمويل الباحثين والبحث العلمي الذي يقوم به أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، ولم تكتف بذلك بل أصدرت مجلة الجامعة العربية الأميركية للبحوث، وهي مجلة بحثية دورية محكمة، نصف سنوية، تقوم على نشرها عمادة البحث العلمي باللغتين العربية والإنجليزية، وقد حصلت على معامل التأثير العربي لعام 2016 وقدره 2.93، وتنشر المجلة الأبحاث المتميزة في مختلف تخصصات العلوم الطبيعية والإنسانية". وأكد أن "الجامعة خصصت وبتوجيهات من مجلس الإدارة جوائز خاصة لدعم البحث وهي جائزة الجامعة العربية الأميركية للتميز في البحث العلمي للباحثين في الجامعات الفلسطينية، جائزة سنوية لأفضل بحث علمي يتم نشره في مجلة الجامعة العربية الأميركية للبحوث، جائزة المهندس زهير حجاوي للبحث العلمي".

ومن جانبه، تحدث المدير العام لجمعية الجليل، عواودة، عن أهداف الجمعية والمجالات التي تهتم فيها، وأكد أن "هناك مركز أبحاث يطلق عليه اسم 'ركاز' تابع للجمعية وهو بمثابة مركز إحصاء فلسطيني في الداخل يقوم بعمل دراسات وإجراء أبحاث ومسوح تهدف لإيجاد التحديات التي تواجه مجتمعنا العربي في الداخل من أجل معالجة المشكلات والوقوف على ما سيحدث مستقبلا، ولنكون قد وضعنا بين أيدي صناع القرار في الداخل العربي كل ما يلزم للبدء بالتخطيط لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية".

وأكد أن "الجمعية على استعداد تام لتبادل الخبرات مع الجامعة العربية الأميركية في مجالات المسوح والدراسات والبحوث التعليمية والصحية والبيئية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها".

وختم عواودة بالقول إن "الجمعية تسعى لاستقطاب القدرات المتميزة في الداخل وتوظيفها لخدمة الدراسات والبحوث المسحية إضافة إلى القيام بالتحليل من قبل عدد من الباحثين".

هذا، وجرى الاتفاق على تشكيل لجنة خاصة من الجامعة والجمعية لتقديم مقترحات "خطة عمل" للتعاون في مجال البحث العلمي إضافة إلى العمل على إعداد مذكرة تفاهم بين الجانبين، لتكون بداية ترجمة حقيقية للعمل المشترك في العديد من القضايا مستقبلا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018